لنقص الأكسجة.. وفاة مصاب بكورونا رمى نفسه من قسم العزل بطرطوس

تاريخ النشر: 06.04.2021 | 21:51 دمشق

إسطنبول - متابعات

توفي مريض مصاب بفيروس كورونا، اليوم الثلاثاء، إثر رمي نفسه من الطابق الرابع في مستشفى "الباسل" بطرطوس.

وقالت "وزارة الداخلية" التابعة للنظام عبر صفحتها على "الفيس بوك"، إن المتوفي رمى نفسه من مركز العزل الذي كان يُعالج فيه بسبب دخوله بحالة من الخوف والكآبة الناجمة عن نقص الأكسجة والآلام الشديدة

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لحكومة النظام، نهاية الشهر الفائت، أن نسبة إشغال الأسرة المخصصة لمرضى كورونا في محافظتي دمشق وطرطوس، بلغت 100 في المئة، وذلك بعد ارتفاع أعداد الإصابات بكورونا فيهما بشكل خاص.

وكان عضو الفريق الاستشاري للتصدي لفيروس كورونا، الدكتور نبوغ العوا، قال في وقت سابق إن الطفرة الجديدة من فيروس كورونا أسرع انتشاراً أكثر بـ 50 مرة من الطفرات القديمة.

وأضاف أن الأعراض بدأت بالظهور على طلاب المدارس بشكل واضح، بعد أن كانوا مجرد ناقلين للفيروس، أما الآن فهو يؤثر في وضعهم الصحي، وتالياً أصبح يشكل خطراً عليهم أيضاً.

وقررت لجنة الطوارئ العامة في محافظة طرطوس في الـ 29 من آذار الفائت، إغلاق صالات التعازي والأفراح لمدة 15 يوماً كإجراء احترازي بسبب ازدياد عدد الإصابات بفيروس كورونا في المحافظة على أن يتم تقييم الوضع بعدها.

يذكر أنّ مناطق سيطرة النظام  تشهد تصاعداً مطرداً في أعداد الوفيات والإصابات  خاصة في دمشق وريفها وسط عجز تام للقطاع الصحي وإخفاق المؤسسات الطبية عن السيطرة أو الحد من انتشار الإصابات، فضلاً عن افتقار المشافي العامة إلى الفحوص والمسحات الخاصة بكشف الإصابات.

وأعلنت وزارة الصحة مساء، أمس الإثنين، تسجيل 14 حالة وفاة و120 إصابة جديدة بفيروس كورونا، حيث وصلت حالات الشفاء من الفيروس إلى 13 ألفاً و205 بعد تسجيل 115 حالة شفاء جديدة، وفي الوقتِ ذاته بلغت الحصيلة الإجمالية للوفيات 1313 وفاة، وإجمالي عدد الإصابات 19 ألفاً و404.

وزير دفاع النظام من درعا: من لا يقبل بالتسوية عليه مغادرة المنطقة
درعا تفرض مساراً جديداً
"النظام" يقنص طفلة في درعا البلد ويرسل تعزيزات إلى الريف
ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا في عموم سوريا
عشرات الآلاف يحتجون على توسيع شهادة كورونا الصحية في فرنسا
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة