لم يتم إغراقها.. ناقلة النفط الإيرانية تصل بانياس

18 تشرين الأول 2020
إسطنبول ـ متابعات

وصلت صباح الأمس السبت ناقلة نفط إيرانية إلى قبالة بانياس، وذلك بعد نفي نظام الأسد إغراق الناقلة في البحر المتوسط.

ونشر سمير مدني المدير التنفيذي لشركة "تانكر تريكرز" صور قمر صناعي، تظهر رسو الناقلة قبالة بانياس وعلق بالقول: "الناقلة الإيرانية سويز سراب (سماح سابقا) تفرغ مليون برميل من النفط الإيراني في بانياس "

 

ونفت صحيفة الوطن الموالية الأنباء التي تحدثت عن إغراق الناقلة مساء الأمس، في حين نقل موقع "الاقتصادي" عن مصادر في وزارة النفط التابعة للنظام أن الناقلة غرقت بعد بهجوم أميركي قبل أن يعدل الخبر.

وأظهرت بيانات موقع "مارين ترفيك" الخميس أن الناقلة سماح (Samah) والتي تبلغ طاقتها الاستيعابية مليون برميل اجتازت قناة السويس، لتغلق بعدها نظام التتبع الآلي. وهي خطوة اعتادت الناقلات الإيرانية المتجهة إلى سوريا القيام بها لإخفاء مسارها.

اقرأ أيضا: أزمة البنزين تشتد.. شلل في شوارع دمشق والحلول "تكتوك" ورسالة

ووصلت مطلع الشهر الجاري ناقلة نفط إيرانية إلى ميناء بانياس، وأظهرت صور أقمار صناعية حصل عليها موقع تلفزيون سوريا رسوَّ الناقلة الإيرانية SAHRA قبالة مصفاة بانياس.

وذكر مصدر خاص في وزارة النفط التابعة للنظام، لموقع تلفزيون سوريا، في الـ 17 من أيلول الماضي، أن واردات النفط الإيرانية، التي تغطي نحو 80 % من احتياجات النظام، متوقفة منذ أربعة أشهر، مشيراً إلى أن هناك خلافات بشأن الخط الائتماني السوري في إيران، فضلاً عن العقوبات المفروضة على طهران التي تسببت بتوقف الواردات.

اقرأ أيضا: ناقلة نفط إيرانية ترسو في بانياس.. هل تنهي أزمة البنزين؟ (صور)

اقرأ أيضا: مصفاة بانياس تنفي استئناف إنتاجها من المازوت

 

مقالات مقترحة
النظام يجبر أهالي جنوبي سوريا على التبرع للمتضررين من الحرائق
تقرير للنظام يكشف حجم الخسائر التي خلفتها الحرائق في طرطوس
عن بلاد تحترق ورئيس مسخ
استمرار تخفيض مخصصات بنزين سيارات النظام الحكومية حتى نهاية 2020
أزمة مواصلات "خانقة" في دمشق و"مديرية النقل" تبرر
أفران مغلقة وطحين قليل.. أزمة الخبز في دمشق تشتد وتصل "السياحي"
57 إصابة جديدة وثلاث وفيات في مناطق سيطرة قوات الأسد
مناطق شمال غربي سوريا تسجل أعلى إحصائية للإصابات بكورونا
تدهور الحالة الصحية لصائب عريقات بسبب إصابته بفيروس كورونا