لماذا يضع أهالي جرابلس الطناجر فوق رؤوسهم؟

17 آب 2018
تلفزيون سوريا - خاص

بعد انتشار ظاهرة الرصاص الطائش من قبل الفصائل العسكرية في مدينة جرابلس، عبر بعض الناشطين والمدنيين في المدينة عن استهجانهم من هذه الظاهرة من خلال وضع الطناجر على رؤوسهم.

ونشر بعض الناشطين صوراً من مدينة جرابلس لبعض المدنيين وهم يضعون طناجر الطبخ فوق رؤوسهم للدلالة على ازدياد حالات إطلاق الرصاص العشوائي من قبل بعض العناصر المنفلتة والتابعة للفصائل العسكرية مما تسبب بسقوط عدد من المدنيين.

وتأتي حملة الاستنكار هذه بعد مقتل رجل وامرأة قبل يومين بسبب إطلاق الأعيرة النارية بشكل طائش من قبل هذه العناصر.

وبحسب ناشطين فقد تسببت هذه الأعيرة النارية بسقوط مدني من مدينة جرابلس يدعى جاسم أمين الحسن من أبناء المدينة، وامرأة نازحة من ريف حماة خلال الأيام القليلة الماضية.

وقال الفنان التشكيلي محمد الجادر شقيق الشهيد يوسف الجادر (أبو فرات) لتلفزيون سوريا إن الحملة جاءت للتعبير عن رفض المدنيين لهذه الظاهرة والانفلات الأمني من قبل فصائل الجيش الحر في المدينة.

وأضاف الجادر أن الرصاص الطائش تسبب بمقتل وإصابة عدد من المدنيين منذ طرد تنظيم "الدولة" من المدينة، وأن المدنيين ضاقوا ذرعاً بسبب استمرار هذا الانفلات.

ووصف الجادر في نهاية حديثه كل من يقوم بإطلاق الرصاص الطائش في المدينة بالخائن.

يذكر أن فصائل الجيش الحر التي شاركت بعملية "درع الفرات" إلى جانب القوات التركية تسيطر على مدينة جرابلس منذ نهاية شهر آب عام 2016 بعد طرد تنظيم "الدولة"، وبعد مرور عامين لاتزال ظواهر الانفلات الأمني، وخاصة انتشار المظاهر المسلحة هي السمة العامة للمدينة.

القوات التركية تستهدف مواقع النظام في إدلب (فيديو)
الرئاسة التركية: قررنا الرد بالمثل على نظام الأسد غير الشرعي
أردوغان يترأس اجتماعاً أمنياً وجاويش أوغلو يتصل بأمين عام الناتو
ضحايا مدنيون في تجدد القصف الجوي والصاروخي على إدلب
الأمم المتحدة تعلن مقتل 21 مدنياً في حماة خلال يومين
مسؤول أميركي: النظام يريد استعادة إدلب من خلال استهداف المدنيين
بعد السيطرة على سراقب.. الفصائل تشنّ هجوماً من محور جديد
الكرملين: بوتين لن يلتقي بأردوغان في الخامس من آذار
تركيا: قواتنا ستنفذ مهمتها بعد انتهاء مهلة إدلب
حصيلة إصابات فيروس كورونا في دول الشرق الأسط (إنفوغراف)
الصحة العالمية: أكثر من 80 ألف إصابة بفيروس كورونا حول العالم
كورونا تضرب حلف المقاومة..