لماذا يضع أهالي جرابلس الطناجر فوق رؤوسهم؟

17 آب 2018
تلفزيون سوريا - خاص

بعد انتشار ظاهرة الرصاص الطائش من قبل الفصائل العسكرية في مدينة جرابلس، عبر بعض الناشطين والمدنيين في المدينة عن استهجانهم من هذه الظاهرة من خلال وضع الطناجر على رؤوسهم.

ونشر بعض الناشطين صوراً من مدينة جرابلس لبعض المدنيين وهم يضعون طناجر الطبخ فوق رؤوسهم للدلالة على ازدياد حالات إطلاق الرصاص العشوائي من قبل بعض العناصر المنفلتة والتابعة للفصائل العسكرية مما تسبب بسقوط عدد من المدنيين.

وتأتي حملة الاستنكار هذه بعد مقتل رجل وامرأة قبل يومين بسبب إطلاق الأعيرة النارية بشكل طائش من قبل هذه العناصر.

وبحسب ناشطين فقد تسببت هذه الأعيرة النارية بسقوط مدني من مدينة جرابلس يدعى جاسم أمين الحسن من أبناء المدينة، وامرأة نازحة من ريف حماة خلال الأيام القليلة الماضية.

وقال الفنان التشكيلي محمد الجادر شقيق الشهيد يوسف الجادر (أبو فرات) لتلفزيون سوريا إن الحملة جاءت للتعبير عن رفض المدنيين لهذه الظاهرة والانفلات الأمني من قبل فصائل الجيش الحر في المدينة.

وأضاف الجادر أن الرصاص الطائش تسبب بمقتل وإصابة عدد من المدنيين منذ طرد تنظيم "الدولة" من المدينة، وأن المدنيين ضاقوا ذرعاً بسبب استمرار هذا الانفلات.

ووصف الجادر في نهاية حديثه كل من يقوم بإطلاق الرصاص الطائش في المدينة بالخائن.

يذكر أن فصائل الجيش الحر التي شاركت بعملية "درع الفرات" إلى جانب القوات التركية تسيطر على مدينة جرابلس منذ نهاية شهر آب عام 2016 بعد طرد تنظيم "الدولة"، وبعد مرور عامين لاتزال ظواهر الانفلات الأمني، وخاصة انتشار المظاهر المسلحة هي السمة العامة للمدينة.

الباب.. أول جهاز تنفّس صناعي محلي في الشمال السوري (فيديو)
"قسد" تحمّل "النظام" مسؤولية وصول كورونا إلى مناطقها
14 عينة نتائجها سلبية.. الشمال السوري مازال خالياً من كورونا
سليمان صويلو يكشف أرقاماً للمرة الأولى عن تفشي كورونا في تركيا
توقعات بوفاة 100 ألف شخص في كندا بسبب كورونا
الصحة التركية: الإصابات بكورونا تنخفض رغم ارتفاع عدد الاختبارات
تركيا: سنواصل الدوريات المشتركة مع روسيا في إدلب
تركيا: الدورية الثالثة في إدلب ستتم عندما تسمح الظروف الجوية
أنقرة تعيد هيكلة فصائل إدلب وتنخُب أربعة "ألوية كوماندوس"