لماذا يتوقع سفير النظام في لبنان إقبالا على الانتخابات الرئاسية؟

تاريخ النشر: 19.05.2021 | 09:25 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال سفير نظام الأسد في لبنان، علي عبد الكريم، إنه من المتوقع أن يكون هناك إقبال كبير من اللاجئين السوريين في البلاد على الانتخابات الرئاسية السورية  المقرر  إجراؤها في سفارات النظام في الـ 20 من أيار الحالي.

وأضاف في تصريحات صحفية، أمس الثلاثاء، أنه من المتوقع أن يدلي عدد كبير من السوريين في لبنان بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية المقبلة، مشيرا إلى أنه في الانتخابات السابقة أدلى نحو 200 ألف سوري بلبنان بأصواتهم في الانتخابات.

وطالب بتمديد ساعات عمل "مراكز الاقتراع" في لبنان أيضا ليتسنى للجميع التصويت على الانتخابات الرئاسية منعا لحدوث أي إشكاليات كما جرى في الانتخابات السابقة عندما اصطدم مؤيدو بشار الأسد بالجيش اللبناني أمام مركز الاقتراع في سفارة النظام.

ونشر موقع "لورينت توداي " اللبناني في الرابع من الشهر الجاري، تقريرا سلّط الضوء فيه على الضغوط والتهديدات التي يتعرض لها اللاجئون السوريون في لبنان من قبل كيانات وشخصيات مؤيدة لنظام الأسد لإجبارهم على المشاركة في الانتخابات والتصويت لصالح رئيس النظام بشار الأسد في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وحدد النظام يوم غد الخميس، التصويت على الانتخابات الرئاسية في سفاراته، بينما ستجري الانتخابات بسوريا في الـ 26 من أيار الجاري.

ويوجد في لبنان أكثر من 800 ألف لاجئ سوري فروا من قصف النظام لمدنهم وقراهم ومن الملاحقات الأمنية التي طالتهم وعائلاتهم، في حين يوجد عدد من مؤيدي الأسد الذين ينسقون مع حزب الله.

وبحسب لورينت توداي فإن نقابة العمال السوريين في لبنان، وهي جماعة موالية للأسد تعمل بالتنسيق مع سفارة النظام في بيروت، على حثت السوريين في لبنان على التصويت في الانتخابات.

وقال ممثل من مركز "وصول لحقوق الإنسان" في لبنان، إنه يوجد تقارير من مناطق متعددة من البلاد تفيد بأن أعضاء الأحزاب السياسية اللبنانية المتحالفة مع الأسد أتوا إلى منازل السوريين وضغطوا عليهم لتسجيل أسمائهم في قوائم الناخبين.