لماذا تعامل الأمن الأردني بخشونة مع احتجاجات المعلمين في عمان؟

لماذا تعامل الأمن الأردني بخشونة مع احتجاجات المعلمين في عمان؟

6 أيلول 2019

معلمو الأردن يضربون يومَ الأحد المقبل في خطوةٍ تصعيديةٍ بعد الاعتداءِ عليهم أثناءَ تظاهرِهم في ميادين وساحاتِ عمّان للمطالبة بالعلاوة المستحقةِ التي جرى الاتفاقُ عليها مع حكومةٍ سابقةٍ قبلَ خمسِ سنوات، خاصةً أنَّ حكومةَ الرزاز قابلت محاولاتِهم للحوار بالتهربِ والتسويفِ ما دفعَهم للذهاب إلى الشارعِ مرةً أخرى، الشارعُ الذي أسقط الحكومةَ السابقة.
في ملفٍ آخرَ، تراشقٌ تركيٌّ أوروبيٌّ حول فتحِ الحدودِ أمام اللاجئين، فاليونانُ تقول إنَّ هناك تزايداً في أعدادِ الواصلين لجزرِها عبرَ بحر إيجه، فيما تصفُ أنقرةُ هذه التصريحاتِ بالمؤسفة.
كما نسلط الضوء على مستوصف تم بناؤه في ريف حلب الشمالي لتخفيف أوجاع الآلاف، بينما تزيد آلام المصريين نتيجة كشف مقاول ورجل أعمال للفساد في مؤسستي الجيش والرئاسة.
إعداد: محمود إبراهيم
تقديم: مهند منصور

الصفحة الأخيرة

30 دقيقة نقرأ فيها الحدث ونتابعه ونطوف في مواقع التواصل الاجتماعي..ونحقق بالمعلومات...نثبت صورة وننفي أخرى، جرعة مختلفة بطريقة جديدة تلقي الضوء على بعض مالم يظهر .. ونقدم كل ذلك باللغة الأبسط والمعلومة الأعمق

الجمعة
21:00
بتوقيت دمشق
يعاد
السبت
03:30
بتوقيت دمشق
10:00
بتوقيت دمشق
الأحد
14:00
بتوقيت دمشق