لماذا أوقف "نظام الأسد" رواتب موظفيه في الحسكة؟

تاريخ النشر: 03.09.2018 | 14:09 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:19 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أوقف محافظ الحسكة في حكومة "نظام الأسد"، رواتب 580 مدرّساً وموظّفاً في مديرية التربية بالحسكة بذريعة تخلّف الموظفين عن "الخدمة الاحتياطية" في صفوف قوات النظام، تزامناً مع إصدار حكومة "النظام" قراراً جديداً بخصوص التوظيف.

وقال ناشطون - نقلاً عن مصادر محلية - إن "الموظفين الذين أٌوقفت رواتبهم تقدّموا بطلبات لـ تسوية أوضاعهم لدى الجهات المختصة" دون الحصول على رد حتى اللحظة، لافتين إلى أن قرار التوقيف جاء على خلفية عدم التحاق الموظفين بـ"الفوج 133" التابع لـ قوات النظام في بلدة كوكب.

وجاء إيقاف رواتب الموظفين ضمن كتاب تحت الرقم / 403 / ص – 2018/8/27 موجّه مِن محافظ الحسكة إلى مديرية التربية بالمحافظة، واشترط "النظام" على المتخلفين عن الخدمة، إحضار كتاب مِن الوحدة العسكرية التي يخدمون بها، إضافةً لـ وثيقة مِن "شعب التجنيد" التي يتبعون لها، وإرسالها إلى معتمدي الرواتب مِن أجل صرف رواتبهم مِن جديد.

قرار إيقاف رواتب الموظفين في تربية الحسكة (ناشطون)

وبيّن بعض الموظفين - حسب الناشطين - أن مذكّرات تبليغ الخدمة لم تصلهم وتفاجؤوا بإيقاف رواتبهم، في حين لفت الناشطون، إلى أن معظم الموظفين الذين أُوقفت رواتبهم هم مِن المنتسبين لـ"وحدات حماية الشعب - YPG"، إلّا أن ذلك لم يُعفهم مِن الخدمة في صفوف "النظام"، في ظل التوترات بين الطرفين.

ويأتي قرار محافظ الحسكة في ظل تنازع الصلاحيات والسلطات بين "نظام الأسد" و"قوات سوريا الديمقراطية/ قسد" (وتعتبر "YPG" مكّونها الأساسي)، حيث أغلقت "قسد" في الحسكة مؤخّراً جميع المدارس التي تدّرس منهج وزارة التربية في حكومة "النظام"، مطالبة إياها بالحصول على ترخيص معتمد مِن "الإدارة الذاتية" (التي يهمين عليها "حزب الاتحاد الديمقراطي - PYD").

وأشار الناشطون، إلى أن معظم المدرّسين في الحسكة يتهرّبون مِن "التجنيد الإجباري" في صفوف قوات النظام ويلجؤون إلى التدريس في المدارس المرخّصة مِن "PYD"، مِن أجل التعويض عن إيقاف رواتبهم في مدارس "النظام" لعدم التحاقهم بالخدمتين "الإلزامية والاحتياطية" في صفوف قواته.

مِن جانبها، أصدرت حكومة "نظام الأسد" قراراً جديداً بخصوص التوظيف في مؤسسات "النظام"، وطلبت مِن جميع الجهات الرسمية التابعة لها، إدراج شرط تأدية "الخدمة الإلزامية" وإحضار دفتر "خدمة العلم"، وذلك عند الإعلان عن أي مسابقة توظيف.

وليست هذه المرة الأولى التي يوقف فيها "نظام الأسد" رواتب الموظفين والمدرسين في محافظة الحسكة، فقد سبق أن فعل ذلك بشهر كانون الثاني مِن العام الفائت، وأوقف رواتب العديد مِن المدرسين، مٌجبراً إياهم على الالتحاق بـ"خدمة العلم" لـ يُعاد صرف رواتبهم مجدّداً.

يشار إلى أن "نظام الأسد" و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) يتقاسمان السيطرة على محافظة الحسكة، التي يرفض العديد مِن أبنائها تأدية "الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية" في صفوف "النظام"، بينما يشارك العديد منهم في صفوف "قسد" والتشكيلات الأخرى التابعة لها.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا