للمرة الأولى منذ طرد داعش.. غارة بـ 3 صواريخ على مدينة الباب

تاريخ النشر: 02.02.2020 | 10:32 دمشق

آخر تحديث: 12.02.2020 | 09:40 دمشق

 تلفزيون سوريا - خاص

قصفت طائرات حربية يُعتقد أنها تابعة للنظام، مدينة الباب شرق حلب بعد منتصف الليلة الفائتة، وذلك للمرة الأولى منذ سيطرة الجيش التركي وفصائل الجيش الحر عليها قبل 3 سنوات.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن طائرات حربية يُعتقد أنها تابعة للنظام، استهدفت المدينة بـ 3 صواريخ، استهدفت منزلين ومسجداً في وسط المدينة. وأعلن الدفاع المدني عن إصابة شخص واحد كحصيلة أولية.

 

 

وتعتبر هذه الغارات الأولى منذ سيطرة الجيش التركي وفصائل الجيش الحر على مدينة الباب أواخر شهر شباط من العام 2017.

وتأتي هذه الغارات بعد ساعات من إطلاق فصائل من الجيش الوطني، هجوماً ضد قوات النظام جنوبي مدينة الباب تحت اسم "العزم المتوقد"، رداً على هجمات النظام وروسيا على ريفي إدلب وحلب.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إن الفصائل بدأت هجومها صباح أمس من محور تادف وأبو الزندين جنوب الباب ومحور الدغلباش غرب المدينة.

وبعد انسحاب المجموعات المهاجمة إلى مواقعها السابقة، أعلنت غرفة عمليات "العزم المتوقّد" عن نتائج الهجوم، وهي استهداف قاعدة عسكرية على موقع رادار الشعّالة، وتدمير دبابة وعربة BMP ومقتل 12 عنصراً للنظام.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
خبراء يحذرون من تراجع مستوى التعليم في تركيا بسبب إغلاق المدارس
كورونا.. 8 حالات وفاة و147 إصابة جديدة في سوريا