للقتال في ليبيا.. روسيا تجند دفعة جديدة مِن أبناء دير الزور

تاريخ النشر: 27.09.2020 | 06:36 دمشق

آخر تحديث: 27.09.2020 | 06:37 دمشق

إسطنبول - متابعات

أفادت شبكات إخبارية محليّة، أمس السبت، أنّ القوات الروسيّة نقلت دفعة جديدة مِن أبناء محافظة دير الزور إلى العاصمة دمشق، وذلك تمهيداً لـ نقلهم إلى ليبيا مِن أجل حماية مصالحها هناك والقتال إلى جانب قوات "حفتر".

وأوضحت شبكة "دير الزور 24" - عبر معرّفاتها - أنّ نحو 80 شاباً مِن مناطق مختلفة في محافظة دير الزور نقلتهم روسيا، يوم الخميس الفائت، بهدف تجنيدهم في ليبيا وفق عقد مدّته 3 أشهر.

وأضافت الشبكة أنّ الشبّان السوريين الذين جنّدتهم روسيا في حملتها الأخيرة بمحافظة دير الزور سيُنقلون إلى مدينة بنغازي، معقل قوات "حفتر" في ليبيا، وسيُعادون بعد ثلاثة أشهر.

وحسب ناشطين فإن حملة روسيا في تجنيد السوريين، تأتي ضمن إغراءات مالية مِن روسيا تصل إلى "ألفي دولار" شهرياً للمقاتل الواحد، وتحت شعارات حماية المصالح الروسية في حقول النفط الليبية.

وليست المرة الأولى التي تُجنّد فيها روسيا مقاتلين سوريين مِن دير الزور ومعظم مناطق سيطرة نظام "الأسد" للقتال في ليبيا، إذ بدأت بنقل دفعات عديدة منذ أكثر مِن 8 أشهر.

وتعمل روسيا - عن طريق ميليشيا "فاغنر" - على تجنيد الشبّان السوريين مِن أجل القتال في ليبيا إلى جانب قوات خليفة حفتر ضد الجيش الليبي التابع لـ حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دولياً.

ووفق تقرير للأمم المتحدة نشرته وكالة "رويترز"، مطلع أيلول الجاري، فإن روسيا أرسلت نحو 388 رحلة جوية مِن سوريا إلى ليبيا بواسطة طائرات عسكرية روسيّة، خلال الفترة بين تشرين الثاني 2019 وتموز 2020.

اقرأ أيضاً: من سوريا.. روسيا تعزّز دعمها لـ مرتزقة "فاغنر" في ليبيا