لـ أول مرة.. وزير الداخلية التركي يزور قوات بلاده شرق حلب

25 أيار 2020
تلفزيون سوريا - متابعات

أنهى وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، أمس الأحد، زيارة قصيرة أجراها لـ أول مرة إلى مواقع قوات بلاده في مناطق سيطرة الجيش الوطني السوري بريف حلب.

ووصل "صويلو"، في وقتٍ سابق أمس، إلى معبر بلدة الراعي - الحدودية مع تركيا - التابعة لـ منطقة الباب شرق حلب، وذلك برفقة نائبيه محمد أرصوي وإسماعيل تشاتاقلي، إضافةً للقائد العام لـ قوات الدرك (الجندرما) الفريق عارف تشيتين.

وحسب وكالة "الأناضول"، فإن "صويلو" هنأ الجنود الأتراك بأول أيام عيد الفطر، وذلك في مقر القيادة التكتيكية وقيادة فريق الدرك الاستشاري ببلدة الراعي الواقعة ضمن مناطق عملية "درع الفرات"، التي أطلقتها القوات التركية ضد تنظيم "الدولة"، في العام 2016.

وأضافت الوكالة، أن والي كلّس رجب صوي تورك استقبل "صويلو" والمسؤولين المرافقين له، ثم توجهوا إلى مركز القيادة التكتيكية وقيادة فريق الدرك الاستشاري في بلدة الراعي، وهنأ الجنود بحلول عيد الفطر، مع الحفاظ على التباعد الاجتماعي ضمن إطار التدابير المتخذة لـ مواجهة فيروس كورونا.

واطّلع "صويلو" مِن المسؤولين المحليين في بلدة الراعي على الأوضاع الأمنية والخدمية ضمن منطقة عملية "درع الفرات"، كما أهدى نائب رئيس مجلس الإدارة المحلية في البلدة عماد الدين عيسى، سيفاً للوزير التركي بمناسبة زيارته للمنطقة.

وقبل يومين، أجرى وزير الدفاع التركي خلوصي أكّار وقادة في الجيش إلى جانب رئيس الأركان، جولة على المواقع والوحدات العسكرية قرب الحدود مع سوريا، مؤكّداً "أكار" أن بلاده مستمرة في عملياتها العسكرية بمحافظة إدلب ومنطقتي عمليات "درع الفرات" (شمال وشرق حلب) "غصن الزيتون" (منطقة عفرين).

وأطلقت تركيا بمشاركة فصائل من الجيش السوري الحر، يوم 24 آب 2016، عملية "درع الفرات" ضد المناطق التي كان يسيطر عليها تنظيم "الدولة" في ريفي حلب الشرقي والشمالي، وتمكّنت في البداية مِن السيطرة على مدينة جرابلس وعلى كامل الشريط الحدودي الممتد حتى مدينة اعزاز شمال حلب، كما سيطرت في العمق على مدينة الباب ومعظم البلدات والقرى التابعة لها حتى مشارف بلدة تادف التي تسيطر على قسمٍ منها قوات نظام الأسد.

مقالات مقترحة
قانون قيصر وعشاق الديكتاتور
صور قيصر: البحث في معرض الموت.. وجع الأمل
واشنطن: لا استثناءات لأصدقائنا إذا خرقوا قانون قيصر
جسم عسكري وتمثيل سياسي لفصائل إدلب.. هل ستُحل عقدة تحرير الشام؟
الفصائل تقتل مجموعتين لقوات النظام وتحبط هجومها جنوب إدلب
قمة أستانا: ضرورة العمل على الحل السياسي والتهدئة في إدلب
فرض الحجر الصحي على أطباء في الباب بعد أخذ عينات منهم
نقابة أطباء الشمال تدعو للاستنفار عقب تسجيل أول إصابة بـ كورونا
تسجيل أول إصابة بـ كورونا في إدلب