لجنة مربي الدواجن: ارتفاع سعر الفروج في رمضان ولا بوادر لانخفاضه

تاريخ النشر: 19.04.2021 | 18:14 دمشق

إسطنبول - متابعات

كشف عضو لجنة مربي الدواجن حكمت حداد عن ارتفاع سعر الفروج خلال الأيام الأولى من شهر رمضان، مرجعاً سبب ارتفاع سعره إلى "زيادة الطلب وقلة الإنتاج في آن واحد"، لافتاً إلى "عدم وجود أي بوادر خلال الأيام القادمة لانخفاض سعره".

وقال حداد في تصريحه لصحيفة (الوطن) الموالية "إن الطلب من المواطنين على الفروج ازداد بنسبة 30 في المئة خلال شهر رمضان، والطلب الأكبر على الفروج المقطع".

وأضاف أن "سعر الفروج الحي في المدجنة ارتفع مع زيادة الطلب خلال شهر رمضان ووصل سعر الكيلو إلى 5200 ليرة، في حين إن سعر الكيلو كان قبل رمضان بحدود 4600 ليرة"

وأشار إلى أن إنتاج صيصان الفروج انخفض منذ شهرين تقريباً عندما ارتفعت أسعار الأعلاف، وقام المربون ببيع بيض التفقيس كبيض مائدة، الأمر الذي أدى إلى قلة إنتاج الفروج وارتفاع سعره.

وتوقع حداد أن يصبح هناك نقص في مادة الفروج بعد عيد الفطر بسبب قلة الإنتاج، لافتاً إلى أن "إنتاج الفروج خلال الفترة الحالية يغطي الطلب بسبب ضعف القوة الشرائية التي لو كانت جيدة فإن الإنتاج حينها لن يغطي الطلب".

 

 

يذكر أن حداد، كشف في آذار الماضي، عن نيّة مربي الدجاج الاتجاه لذبح دجاجهم بدلاً من بيعه، بسبب الخسارات المتلاحقة التي يتعرضون لها بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف وفقدانها من الأسواق، مشيراً إلى أن العلف المقنن الذي توزعه حكومة النظام غير كافٍ رغم رخص ثمنه.

وقال إن بائعي العلف يرفعون يومياً الأسعار بحجة عدم تمويل المركزي لهم لشراء العلف، متسائلاً "أين مصرف سوريا المركزي من هذه الحجج وهل حقاً لا يدعم مستوردي العلف بالقطع الأجنبي؟".

وأضاف أن "مربي الدواجن يخسرون من رأس مالهم في كل عملية ارتفاع للأعلاف بحدود 30% يومياً"، لافتاً إلى أن سعر كيلو الذرة قبل أربعة أشهر كان 600 ليرة سورية، أما اليوم أصبح 1300 ليرة لكل كيلو، بينما كان سعر كيلو الصويا قبل أربعة أشهر 800 ليرة، واليوم أصبح 2300 ليرة سورية.