لبنان.. مقتل لاجئ سوري والسلطات تقبض على الجاني

تاريخ النشر: 08.05.2021 | 11:37 دمشق

إسطنبول - متابعات

أقدم مواطن لبناني على قتل لاجئ سوري، أمس الجمعة، بسبب "خلاف مادي" بحسب ما نشرت صحيفة النهار اللبنانية.

وقالت الصحيفة إن دورية من قوى الأمن الداخلي اللبناني، فرع المعلومات، عثرت على جثة السوري "عمار محمد القطان" على طريق (جردية) بين بلدتي "جنتا" و"علي النهري"، وذلك بعد توقيف اللبناني "علاء هيثم كركبا"، صباح اليوم السبت، في بلدة علي النهري (ماسا).

وأضافت أن الجريمة وقعت بسبب "خلاف مادي" بين الضحية والجاني، في حين لم تصدر عن السلطات اللبنانية تفاصيل أخرى عن الجريمة.

جرائم متكررة بحق السوريين

وفي شهر نيسان الماضي، أقدم ثلاثة شبان لبنانيين على قتل شاب سوري بعدما حاول الدفاع عن فتاة تحرشوا بها في محل القهوة الذي يعمل فيه، ورفضهم دفع ثمن القهوة. وذكرت وسائل إعلام محلية أنّ الشاب نور الحمادي (19 عاماً) ينحدر من مدينة إدلب في الشمال السوري، ويعمل بائع قهوة في مدينة طرابلس شمالي لبنان.

يشار إلى أن اللاجئين السوريين يتعرّضون لشتّى أنواع "العنصرية" التي وصلت في كثير مِن الأحيان إلى ارتكاب جرائم بحقّهم، كذلك يتعرّضون لـ اعتقالات متكررة مِن السلطات اللبنانية بتهم مختلفة، ويعانون مِن ظروف إنسانية صعبة مع تحميلهم مسؤولية تردّي الاقتصاد اللبناني، في ظل مواصلة السلطات اللبنانية خطتها بإعادة السوريين - الذين يقدّر عددهم في لبنان بأكثر مِن مليون لاجئ - إلى بلادهم قسراً مع القول بأنها "عودة طوعية".

ووصل عدد اللاجئين السوريين المقيمين على الأراضي اللبنانية إلى نحو 1,5 مليون لاجئ، نحو مليون منهم مسجّلون لدى مفوضية الأمم المتّحدة لشؤون اللاجئين، وهم يتعرضون لاعتداءات متكررة من قبل ميليشيا حزب الله وأتباعه وحلفاء نظام الأسد في لبنان.