لبنان.. مقتل سجناء وفرار آخرين من سجن بعبدا

21 تشرين الثاني 2020
إسطنبول - وكالات

قتل عدد من السجناء اللبنانيين اليوم السبت، خلال مطاردة السلطات الأمنية لعشرات السجناء الذين فروا فجراً من سجن بعبدا في العاصمة بيروت.

وقالت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية إن "مجموعة من السجناء أقدمت فجر اليوم على تحطيم أبواب الزنزانات في سجن بعبدا والهرب إلى جهات مجهولة".

وأضافت أنه "خلال مطاردة عناصر الأمن للفارين، اصطدمت سيارة استولى عليها عدد من السجناء بشجرة، في منطقة الحدث (جنوبي بيروت)، ما أدى لمقتل عدد منهم على الفور".

من جانبها نقلت وكالة رويترز عن قوات الأمن اللبناني قولها "إن نحو 69 سجينا فروا من السجن فيما لقي خمسة من السجناء حتفهم بعد اصطدام سيارة استولوا عليها بشجرة".

في حين أكدت قوى الأمن الداخلي في بيان لها أن 69 سجينا أقدموا فجر اليوم على الفرار من نظارة مخفر قصر عدل بعبدا (جنوبي بيروت)، وقد تم توقيف 15 منهم، في حين سلم 4 أنفسهم.

وأضاف البيان أن عمليات البحث لا تزال جارية لإلقاء القبض على باقي السجناء الفارين وعددهم 44، وأفاد أن التحريات والاستقصاءات مكثفة، والتحقيقات جارية لكشف ملابسات الحادثة بكل دقة، بإشراف القضاء المختص.

ويعاني لبنان أزمة ازدحام في السجون، في وقت لم يقر مجلس النواب قانونا يهدف إلى "تخفيف زحمة السجون"، كانت بعض الكتل النيابية قد تقدمت به.

في نيسان الماضي، قالت منظمة العفو الدولية إن أعمال شغب جرت داخل سجون لبنانية وإن أهالي للسجناء نظموا اعتصامات للمطالبة بالإفراج عن ذويهم بسبب مخاوف من انتشار فيروس كورونا في السجون المكتظة.

وأضافت المنظمة أنه بينما اتخذت الحكومة اللبنانية عدة إجراءات، منها الإفراج عن بعض السجناء، فإنه ينبغي على السلطات إعطاء الأولوية لإطلاق سراح السجناء الذين قضوا مدد عقوبتهم والإسراع بمراجعة حالات المحتجزين قبل محاكمتهم.

مقالات مقترحة
أردوغان: جهود تطوير لقاح محلي ضد فيروس كورونا تتقدم سريعاً
تركيا بين ذروتي كورونا.. تضاعف في الإصابات وتمهيد لإجراءات صارمة
معلومات مفيدة حول كورونا للمهاجرين واللاجئين في ألمانيا