لبنان.. محتجون يحاولون اقتحام مبنى وزارة الاقتصاد |فيديو

تاريخ النشر: 07.06.2021 | 06:49 دمشق

إسطنبول - وكالات

هاجم محتجون لبنانيون، أمس الأحد، مبنى وزارة الاقتصاد في العاصمة اللبنانية بيروت، وحاولوا تحطيم بابه لاقتحامه، قبل أن تبعدهم قوات الأمن عن المكان.

وحسب وكالة "الأناضول" التركية فقد تجمّع عشرات المحتجين في "ساحة الشهداء" وسط بيروت قرب مبنى الوزارة، وقطعوا حركة السير في الطريق لبعض الوقت، وذلك احتجاجاً على استمرار تردّي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية،

كذلك تجمّع محتجون عند بعض مداخل مقر البرلمان اللبناني قرب "ساحة الشهداء"، مع وجود تعزيزات أمنية لمنع المتظاهرين مِن تجاوز جدران إسمنية وحديدية للمبنى.

وتحت عنوان "الشعب يقرّر" نفّذ نشطاء بالأمس وقفة احتجاجية أمام مبنى لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (إسكوا) وسط بيروت، للمطالبة بـ"سحب الثقة من المنظومة الفاسدة".

ومنذ عام ونصف تعصف أزمة اقتصادية حادة  بلبنان، أدّت إلى انهيار مالي غير مسبوق، وشح في المواد الأساسية كالأدوية والمحروقات، فضلاً عن غلاء قياسي في أسعار السلع الغذائية، ما دفع إلى احتجاجات واسعة تندّد بالانهيار المالي والواقع المعيشي، تخلّلها أعمال عنف وتحطيم واجهات بعض المصارف.

وحسب البنك الدولي فإنّ لبنان يعاني مِن كساد اقتصادي حاد ومزمن، ومِن المرجّح أن تُصنّف هذه ​الأزمة ضمن أشد عشر أزمات، وربما إحدى أشد ثلاث أزمات على مستوى ​العالم،​ منذ منتصف القرن الـ19، واشتدت الأزمة اللبنانية - بشكل كبير - بعد انفجار مرفأ بيروت.

اقر أيضاً.. لبنان.. تحذيرات من توقف خدمات الاتصالات والإنترنت

يشار إلى أنّ لبنان يشهد، منذ تشرين الأول 2019، احتجاجات شعبية تتهم النخبة السياسية الحاكمة بـ"الفساد وانعدام الكفاءة".

"الوطني الكردي" يتضامن مع درعا ويطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف اقتحامها
الأمم المتحدة تعرب عن قلق بالغ إزاء التصعيد في درعا وتدعو لوقف إطلاق النار
"جود" تدعو المجتمع الدولي للتدخل في درعا وتطالب روسيا بضبط الأمور
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة
جو بايدن يقترح منح 100 دولار لكل شخص يتلقى اللقاح المضاد لكورونا
منها سوريا.. دول لم تتجاوز نسبة التطعيم فيها 1%