لبنان.. حظر استيراد الكهرباء من سوريا مطروح في الكونغرس الأميركي

تاريخ النشر: 01.10.2020 | 12:07 دمشق

آخر تحديث: 01.10.2020 | 12:08 دمشق

ميدل إيست مونيتور- ترجمة وتحرير: ربى خدام الجامع

صاغ ثلاثة أعضاء من مجلس الشيوخ الأميركي طلباً يدعون من خلاله إدارة الرئيس دونالد ترامب بإعفاء لبنان من قانون قيصر مع التأكيد على حاجة هذه الدولة التي دمرتها الأزمات إلى الدعم والمساندة حتى تتجاوز ما حل بها بحسب ما ورد في ميدل إيست مونيتور.

فهذا الطلب الذي صاغه السيناتورات جين شاهين وكريس مورفي وتايم كين يطالب وزارة الخارجية الأميركية بالسماح للبنان باستيراد الكهرباء من سوريا للتخفيف من أثر أزمة الطاقة في البلاد، بالرغم من أن هذه العملية تخضع للعقوبات بموجب قانون قيصر.

إذ أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بأن: "شبكة الطاقة في لبنان مرتبطة بسوريا فقط، لذا فإن عمليات استيراد الكهرباء من دول أخرى في المنطقة يجب أن تتم عبر سوريا. وقد سبق أن حاولت الحكومة اللبنانية شراء الكهرباء من دول أخرى مثل مصر والأردن، إلا أن الحكومة السورية لم تسمح بتحقيق تلك الاتفاقات".

وقد وجه هؤلاء الأعضاء الثلاثة تحذيراً لبومبيو من أن لبنان لم تعد لديه سوى القليل من الخيارات لتلبية احتياجاته المباشرة من الطاقة.

فطيلة السنوات الماضية، عجز المزود الرئيسي للطاقة في لبنان وهو شركة كهرباء لبنان عن تأمين الكهرباء على مدار الأربع والعشرين ساعة لكل نواحي البلاد، إلا أن أزمة الكهرباء زادت سوءاً وبشكل سريع خلال الأشهر الماضية، حيث عانت الكثير من المنازل والبيوت من انقطاع الكهرباء بشكل كامل طيلة 22 ساعة يومياً في بعض المناطق في البلاد.

لذا استعان معظم مالكي البيوت بمولدات لملء الفجوة، ولكن مع تفاقم الأزمة الاقتصادية والمالية، لم يعد بوسع آلاف اللبنانيين تحمل نفقات استيراد الوقود التي تضخمت بسرعة فائقة.

يذكر أن الإدارة الأميركية كانت قد منحت إعفاءات مماثلة من العقوبات لدولة العراق التي تضررت بسبب حملة الضغوط القصوى التي شنها ترامب، وهدفها خنق الاقتصاد الإيراني. غير أن إدارة ترامب أعلنت أنها قد تنظر بأمر تكرار الفعل ذاته مع لبنان.

كما سبق أن اقترح غابرييل عيسى سفير لبنان لدى واشنطن إعفاءات مماثلة بالنسبة لشراء الكهرباء من سوريا، وتقدم بطلب رسمي بخصوص ذلك، ولم يتضح على الفور متى تم تقديم ذلك المقترح، أو الإجابة التي وردت عليه.

يذكر أن قانون قيصر الذي دخل حيز التنفيذ في السابع عشر من شهر حزيران/يونيو من هذا العام يسمح للرئيس الأميركي بفرض عقوبات على شخصيات من النظام السوري وحلفائه، والهدف من تلك العقوبات هو الضغط على بشار الأسد وداعميه وعلى رأسهم روسيا وإيران لإنهاء الحرب السورية التي استمرت لتسع سنوات حتى اللحظة.

 

المصدر: ميدل إيست مونيتور