لافروف: عودة سوريا إلى الجامعة العربية مسألة دبلوماسية فنية

لافروف: عودة سوريا إلى الجامعة العربية مسألة دبلوماسية فنية

eyxparxxaaae8qz.jpg
المؤتمر الصحفي لوزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والمصري سامح شكري في القاهرة أمس - تويتر

تاريخ النشر: 13.04.2021 | 09:39 دمشق

إسطنبول - متابعات

عدَّ وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن "كل الأمور المتبقية فيما يتعلق بعودة سوريا إلى جامعة الدول العربية هي مسألة دبلوماسية فنية".

وخلال مؤتمر صحافي مع نظيره المصري سامح شكري في القاهرة أمس الاثنين، قال لافروف "أرجح أن الأهم هنا هو أن يدرك الجانبان، جامعة الدول العربية والجمهورية العربية السورية، المزايا الجوهرية لاستعادة عضوية سوريا في هذه المنظمة العربية"، وفق ما نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية.

وأضاف أنه "إذا كان هناك إدراك لهذه المزايا، وسمعت من جميع من تحدثت معهم أن الأمر كذلك، فكل الأمور المتبقية هي مسألة دبلوماسية فنية، الدبلوماسية العربية معروفة بفاعليتها، ولذلك يبدو لي أنه يمكننا أن نأمل في تسوية المسألة وبسرعة".

وأشار الوزير الروسي إلى أنه "نحن على يقين من أنه كلما اتخذت هذه الخطوة بشكل أسرع كان ذلك أفضل، علاوة على ذلك يمكن لهذه الخطوة أن تسهم في خلق المناخ الملائم للتوصل إلى التفاهم بين السوريين فيما يتعلق بالتسوية الشاملة للنزاع في الجمهورية العربية السورية بما في ذلك في المجال السياسي".

ورأى لافروف أن "محاولات تمويل مخيمات اللاجئين في سوريا بدلاً من خلق الظروف لعودتهم إلى وطنهم، غير مثمرة وغير بعيدة النظر"، في إشارة إلى مؤتمر "بروكسل الخامس" لدعم مستقبل سوريا والمنطقة.

من جانبه، أكد وزير خارجية مصر، سامح شكري، على ضرورة عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية والحاضنة العربية.

وأشار شكري إلى أن مصر "تألمت لما عانى منه الشعب السوري خلال السنوات الماضية، لا سيما أن الشعب السوري تعرض للقتل والنزوح"، مؤكداً أن "الشعب السوري هو من سيقرر مستقبله وسيصيغ الحكومة التي تمثله في الانتخابات المقبلة".

 

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار