لافروف: سنرد بحزم على أميركا في حال تجاوزت الخطوط الحمراء

تاريخ النشر: 27.04.2021 | 20:50 دمشق

إسطنبول - وكالات

أعلن وزير الخارجية الروسية، سيرغي لافروف، اليوم الثلاثاء، أن بلاده سترد بحزم على أي محاولات تتخطى فيها الولايات المتحدة الأميركية الخطوط الحمراء.

وأضاف في تصريح لوكالة "سبوتنيك" أنه في حال توقفت أميركا عن التصرف كالسيد وإذا أدركت عدم جدوى محاولاتها إحياء عالم أحادي القطب وبناء هيكل يخضع فيه الجميع للدول الغربية ويجند فيه المعسكر الغربي الدول الأخرى في جميع قارات العالم ضد الصين وروسيا، وإلا فإننا لن نتوصل إلى شيء.

وتابع أنه يجب أن تدرك الولايات المتحدة الأميركية أن مبادئ احترام السيادة والسلامة الإقليمية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية والمساواة في السيادة لم تكتب عبثا في ميثاق الأمم المتحدة، وأن تنفيذ التزاماتها القانونية، بإجراء حوار مع روسيا، كما هو الحال مع أي دولة أخرى، يقوم على الاحترام المتبادل وتوازن المصالح، وإلا فإننا لن نتوصل إلى شيء.

وأوضح أنه في حال لم تكن الأمور قائمة على هذه المبادئ، فهذا خيارهم، مشيراً إلى أنهم سوف يعيشون جميعاً في ظروف الحرب الباردة، أو أسوأ منها.

وبيّن "لافروف" أنه خلال الحرب الباردة كان التوتر خطيراً جداً بين البلدين، وكان هناك أكثر من مرة مواقف محفوفة بالمخاطر وأزمات، وبالرغم من هذا كان هناك احترام متبادل والذي لم يعد موجودا الآن.

ولفت إلى أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أكد أن روسيا مستعدة لإبرام اتفاقيات شاملة إذا كانت تلبي مصالحها، مشيراً إلى أنهم سوف يردون بقوة على أي محاولات لتجاوز الخطوط الحمراء التي سيحددها الروس بأنفسهم.

هذا وأعلنت الناطقة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، أمس الإثنين، أن الولايات المتحدة تسعى لخفض التوتر في العلاقات مع روسيا، مشيرةً إلى أن بلادها لا تعتبر العقوبات ضد روسيا الأداة الوحيدة لبناء حوار مع موسكو.

يذكر أن العلاقات بين البلدين قد توترت خلال الفترة الماضية بسبب عدة ملفات منها سوريا وأوكرانيا، بالإضافة إلى اتهامات بالتجسس،

وفرضت الولايات المتحدة الأميركية،  في الـ 15 من نيسان الجاري، عقوبات جديدة على روسيا، طالت 32 فردا وجمعية، بالإضافة لإعلانها أنها بصدد طرد 10 موظفين من البعثة الدبلوماسية الروسية من البلاد.

وتمنع العقوبات المؤسسات المالية الأميركية من شراء سندات حكومية روسية للاكتتابات العامة بعد 14 من حزيران المقبل، لتعلن روسيا اتخاذ إجراءات مضادة يتم بموجبها طرد 10 دبلوماسيين أميركيين من البلاد.

يذكر أن العلاقات الأميركية الروسية في قمة التوتر، حيث استدعت موسكو سفيرها بواشنطن في آذار الفائت، بعد وصف الرئيس الأميركي، جو بايدن، الرئيس الروسي فلاديمر بوتين بالقاتل.