لافروف: تبرعنا بـ 100 ألف طن من القمح.. كم يوماً تكفي سوريا؟

تاريخ النشر: 17.12.2020 | 23:24 دمشق

آخر تحديث: 18.12.2020 | 10:59 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

قالت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء، الخميس، إن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أعلن أن بلاده ورَّدت 100 ألف طن من القمح إلى نظام الأسد، كمساعدات إنسانية منذ بداية 2020 وتعتزم تقديم المزيد.

ويعاني الاقتصاد السوري ضغوطا ناجمة عن شن النظام عمليات عسكرية وصلت إلى عامها العاشر إضافة إلى أزمة مالية في لبنان المجاور.

اقرأ ايضا: 19 مليوناً سرقات فرن الحسكة وعماله يضعون برادة الحديد في الخبز

وتدعم روسيا، وهي من أكبر مصدري القمح في العالم، رئيس النظام بشار الأسد لكن بياناتها الجمركية الرسمية لا تظهر أي إمدادات كبيرة من القمح لسوريا.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن لافروف قوله "فيما يتعلق بأهداف إعادة بناء الاقتصاد السوري، اتخذنا بالفعل قرارات مهمة جدا في الأسابيع القليلة الماضية ستحسن بشكل ملحوظ قدرة سوريا على تنظيم هذا العمل بطريقة منهجية".

وأضاف أن خطوات ملموسة في هذا الصدد قيد البحث حاليا، لكنه لم يكشف عن تفاصيل.

اقرأ أيضا: بعد فشله بالحل.. نظام الأسد يعاقب بالسجن المشدد للمتاجر بالخبز

وقال وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية في حكومة الأسد سامر الخليل، مؤخراً، إن سوريا بحاجة إلى استيراد ما بين 180 و200 ألف طن من القمح شهرياً، متهماً قسد بمنع وصول القمح من حقول شرقي سوريا.

اقرأ أيضا: أثناء التفريغ.. سرقة 500 طن مِن القمح في مرفأ اللاذقية

وتشهد مناطق سيطرة النظام، منذ أشهر، أزمة خانقة نتيجة نقص مادة الخبز، حيث فشلت حكومة النظام وأجهزته في إيجاد حل حقيقي لعلاج أزمة الخبز المتفاقمة، وسط تخبّطٍ في التصريحات الرسمية أمام مشهد الازدحام والطوابير في العاصمة دمشق وريفها وكثير من المدن السورية، وإغلاق أفران عديدة نتيجة عدم توافر الطحين.

 

مقالات مقترحة
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا
النظام يحصل على لقاح كورونا من "دولة صديقة"