"لاجل عيونك يا حمص".. "فرانشيسكا سكالنجي" تغنّي للثورة السورية

تاريخ النشر: 09.04.2021 | 19:56 دمشق

إسطنبول - متابعات

غنّت الشاعرة الإيطالية، فرانشيسكا سكالنجي، بصوتها إحدى أغاني الثورة السورية التي تحمل عنوان "لاجل عيونك يا حمص"، والتي أدّاها العديد من الثوار السوريين، على رأسهم عبد الباسط ساروت ابن مدينة حمص.

ونشرت سكالنجي عبر حسابها في فيس بوك، مقطع فيديو تظهر فيه الشاعرة الإيطالية وخلفها علم الثورة، تردد أغنية الساروت التي كان يؤديها خلال قيادته المظاهرات المطالبة بإسقاط نظام الأسد، في حمص، وكذلك بعد التحاقه بفصائل الجيش الحر.

العديد من الناشطين السوريين تناقلوا مقطع فيديو سكالنجي  التي أظهرت في أكثر من مناسبة دعمها للثورة السورية والشعب السوري، ومناهضتها لنظام بشار الأسد ومطالبتها بالإفراج عن المعتقلين لديه.

 

 

وظهرت سكالنجي في مطلع العام الجاري، في تسجيل مصوّر أعربت فيه عن أملها بتحرر سوريا من سيطرة بشار الأسد، وقالت حينها: "أتمنى الحرية لجميع المعتقلين السوريين في سجون النظام، وأتمنى أن تعود سوريا أجمل من قبل".

وقالت الشاعرة الإيطالية في العديد من المناسبات، إنها تعتبر الساروت رمزاً يعيش في قلوب الملايين، وكانت قد كتبت عند وفاته في عام 2019: "لا توجد كلمات، دموع فقط، لا يمكن كبتها، لم تكن مجرد رمز للثورة بل كنت بطلاً لعصرنا"، كما ذكرت عبر لقاء صحفي أجري معها، أن سوريا أصبحت أمراً ملازماً لقلبها منذ العام 2013.

فرانشيسكا سكالنجي حاصلة على درجة الدكتوراه في الدراسات "الأنغلو-أميركية" والآداب الجديدة في اللغة الإنجليزية. وكتبت عن الحرب في قبرص ولبنان وفلسطين، بالإضافة إلى منشوراتها الأكاديمية ولها تجربة في الكتابة للأطفال.

وتتابع سكالنجي منذ العام 2013 الأحداث السورية وتشارك بنشاطات لدعم السوريين في ثورتهم ضد نظام بشار الأسد، وسعيهم لنيل حريتهم.