لاجئ سوري يفتتح مطعمه في لندن بعد أن قصفت مطاعمه بدمشق

تاريخ النشر: 16.05.2021 | 21:22 دمشق

آخر تحديث: 17.05.2021 | 11:23 دمشق

إسطنبول - متابعات

حقق لاجئ سوري نجاحا بعد سنوات من وصوله إلى بريطانيا، حيث يحضر لافتتاح مطعمه الخاص، بعد أن كان يعمل في الطهي لكسب قوته.

وقالت صحيفة "الغارديان" إن اللاجئ السوري، عماد الأرنب، 43  عاما، يتحضر لافتتاح مطعمه الخاص الإثنين، في العاصمة البريطانية لندن، وذلك مع بدء تخفيف قواعد الإغلاق في البلاد، حيث كان من المقرر افتتاح المطعم في كانون الأول الفائت،  الأمر الذي دفعه إلى تأجيل افتتاح المطعم.

 

ولجأ "عماد" إلى بريطانيا قادما من أوروبا، عبر لبنان وتركيا ومقدونيا داخل شاحنة في العام 2015 وكان لا يملك سوى 12 جنيها استراليا، وعمل في مغسلة للسيارات حتى تمكن من الحصول على عمل في مجال الطهي الذي يمتهنه.

وأفاد أنه بدأ حلم امتلاكه مطعم في لندن عندما شارك بمأكولات أعدها مع جمعية خيرية في العام 2017، حيث تمكن من تحقيق نجاحا وشهرة وذلك لطعم مأكولاته المميزة وحديثه عن المأكولات والمطبخ السوري.

 

 

وأوضح أنه كان يملك 3 مطاعم في مدينة دمشق ومحال لبيع العصائر، لكن جميع ما يملكه تعرض للقصف خلال 6 أيام في العام 2012، ليفقد كل شيء، وبدأت رحلة نزوحه من مكان إلى آخر بحثا عن الأمان هون ووزجته وبناته الثلاث.

وتابع أنه الآن يملك 200 ألف جنيه إسترليني، وتعهد بتقديم جنيه عن كل فاتورة تبرعا لمنظمة تدعم اللاجئين في جميع أنحاء أوروبا، واصفا أنه ما يزال لا يصدق أنه سيفتتح مطعمه في لندن.

 

ونشرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية في وقت سابق، دراسة صدرت عن جامعة "غلاسكو" تفيد بأن الغالبية العظمى من اللاجئين السوريين الذين يعيشون في المملكة المتحدة يملكون عملاً أو بصدد إنهاء دراستهم.