لاجئون سوريون وصلوا بريطانيا عبر "رحلة غاية بالخطورة"

تاريخ النشر: 08.09.2020 | 12:39 دمشق

إسطنبول - متابعات

نشرت صحيفة "زود دوتشه" الألمانية، أمس الإثنين، تقريراً عن وصول لاجئيين معظمهم من السوريين إلى بريطانيا عبر القناة الإنكليزية (بحر المانش) في رحلة كانت غاية في الخطورة على حد وصفها. 

وقالت الصحيفة، إن عدداً من اللاجئين السوريين تمكنوا من الوصول إلى بريطانيا عبر القناة الإنكليزية (بحر المانش) على متن قارب، في رحلة كادت أن تكلفهم حياتهم.

وأضافت الصحيفة، أن اللاجئين وصلوا إلى بريطانيا على متن قارب عبر مرورهم بمضيق من فرنسا إلى القناة الإنكليزية عند أضيق نقطة عبور (35 متراً) مشيرةً، أن العبور عبر هذه المنطقة بواسطة قارب يُعد أمراً شبه مستحيل وغاية في الخطورة بسبب استخدام السفن والبواخر الكبيرة هذه القناة للعبور.

وأفادت الصحيفة، أن الأمر الذي ساعد اللاجئين على الوصول إلى السواحل الإنكليزية هو الطقس المشمس والجو الهادئ، وأن تحسن الطقس في الآونة الأخيرة كان سبباً في ازدياد حالات العبور من (بحر المانش) وصولاً إلى بريطانيا.

وبينت الصحيفة أن اللاجئين السوريين شكلوا ثلث المهاجرين الذين وصلوا إلى بريطانيا عبر هذا القارب الذي كان يقل 416 مهاجراً.

اقرأ أيضاً: مفوضية اللاجئين تدعو اليونان لتحسين ظروف اللاجئين المعيشية

اقرأ أيضاً: السلطات اللبنانية تفتح حدودها أمام السوريين بشروط


وبحسب الصحيفة، فإن القارب الذي وصل مؤخراً يحمل أكبر عدد من المهاجرين الذين وصلوا إلى بريطانيا عبر القناة، حيث وصل قارب في وقت سابق عبر سلوكه ذات الطريق وكان يحمل 235 مهاجراً.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة البريطانية تعمل للضغط على باريس لمحاربة المهربين بهدف منع وصول أي قوارب تحمل لاجئين بطريقة غير شرعية إلى البلد.

ودعا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى تشديد القوانين الخاصة بالمهاجرين، لأن بريطانيا أصبحت هدفاً لجذب "المهربين وتجار البشر".

وسجلت بريطانيا أقل عدد من اللاجئيين السوريين (22 ألف لاجئ ) مقارنة بالدول الأوروبية.

وكانت بريطانيا، رحلت قسرياً في الرابع من الشهر الجاري 11 طالب لجوء سورياً من أراضيها إلى إسبانيا، بسبب وجود بصمة لهم في إسبانيا، وتركوا خارج مطار العاصمة مدريد، دون وثائق.