لأول مرة في تاريخ اليابان.. الإمبراطور يتنازل عن العرش

تاريخ النشر: 01.05.2019 | 12:05 دمشق

آخر تحديث: 01.05.2019 | 12:27 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

تخلّى إمبراطور اليابان (أكيهيتو)، أمس الثلاثاء، عن العرش رسميّاً لـ صالح ابنه الأكبر الأمير "ناروهيتو"، وذلك في أول تخلٍّ عن العرش منذ أكثر من 200 عام في تاريخ الإمبراطورية اليابانية.

وبعد 30 عاماً مِن اعتلائه سُدة الحكم، أدّى الإمبراطور الياباني "أكيهيتو" (85 عاماً)، صباح أمس، طقوس التنازل عن "عرش الإقحوان" (عرش الإمبراطورية في اليابان) مِن خلال التوجّه إلى القصر الإمبراطوري والقيام بطقوس عبادة لـ"آلهة الشمس" وأرواح أجداده وعدة آلهة أخرى.

ولإبلاغ الشعب الياباني بالتنحي الوشيك عن العرش تلا الإمبراطور نصاً باللغة اليابانية القديمة، وأمام مئات اليابانيين الذين حضروا المراسم تحت المطر، أعرب رئيس الوزراء الياباني (شينزو آبي) عن امتنانه للإمبراطور "أكيهيتو" نيابة عن الشعب.

وورث "أكهيتو" العرش عن عمر (55 عاماً)، عقب وفاة والده الإمبراطور "هيروهيتو" عام 1989، وفقاً للترتيب التقليدي للخلافة في اليابان، فهو العضو الـ 125 في أقدم سلالة حاكمة في العالم، لـ يخلفه الآن - عن طريق التنازل لأول مرة - ابنه الأكبر "ناروهيتو" (59 عاماً).

ويعتبر "أكيهيتو" (85 عاما) أول إمبراطور لليابان يتولى العرش في ظل دستور ما بعد الحرب العالمية الثانية الذي يُعرّف الإمبراطور بأنه رمز للشعب دون سلطة سياسية، وتنازله عن العرش هو الأول منذ أكثر مِن 200 عام، كما لعب وزوجته الإمبراطورة "ميتشيكو" (أول امرأة مِن الشعب تتزوج وريثاً إمبراطورياً)، دوراً نَشِطاً كرمز للمصالحة والسلام والديمقراطية.

وتنازل "أكهيتو" عن العرش الإمبراطوري هو الأول مِن نوعهِ في الأسرة الإمبراطورية اليابانية، وجرى في وقتٍ لاحق اليوم الأربعاء، مراسم تنصيب ولي العهد الأمير (ناروهيتو) الابن الأكبر للإمبراطور المُتنحّي، ليصبح الإمبراطور الجديد للبلاد.

وحسب وكالة "رويترز"، فإنه بتنازل "أكيهيتو" عن العرش، ينتهي في اليابان عصر "هيسيي" (استكمال السلام) وتدخل البلاد عصر "رييوا" (تناغم جميل) في اليوم الأول مِن شهر أيار الجاري، وسيتمكن اليابانيون في الرابع من الشهر الجاري، مِن مقابلة الإمبراطور الجديد وزوجته الإمبراطورة ماساكو (55 عاماً) وأعضاء آخرين ضمن العائلة الإمبراطورية.

وبالنظر إلى خلفية "ناروهيتو" (درس في جامعة أوكسفورد) وزوجته "ماساكو"، وهي دبلوماسية سابقة عمرها 55 عاماً، تشمل خبرة طويلة في الدراسة والعيش في الخارج، فإن الآمال كبيرة في أنهما قد يكونان أكثر انفتاحاً على العالم وأقرب إلى حياة كثير من اليابانيين.

يشار إلى أن "أكيهيتو" أعرب عن رغبته في التنازل عن العرش عام 2016، وأرجع الأسباب إلى مشاعر القلق مِن أن يمنعه تقدمه في العمر وضعف حالته الصحية مِن أداء واجباته الرسمية كرمز للدولة، ولأن الإمبراطور لا يتمتع بأية سلطة سياسية، فلا يمكنه أن يناقش مسألة تخليه عن العرش بشكل مباشر، لذا فإن البرلمان أقرَّ في حزيران 2017، تشريعاً يَسري لمرة واحدة فقط يمكّنه مِن التنازل عن العرش.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
سفير النظام في روسيا: لقاح سبوتنيك سيصل إلى سوريا هذا الشهر
كورونا.. 8 إصابات جديدة في مناطق شمال غربي سوريا
كورونا.. 8 وفيات و110 إصابات جديدة معظمها في اللاذقية