لأول مرة.. جامعة دمشق تسحب شهادة دكتوراه بعد 6 سنوات من منحها

تاريخ النشر: 09.06.2021 | 11:11 دمشق

إسطنبول - متابعات

قررت جامعة دمشق سحب شهادة دكتوراه، كانت كلية الزراعة منحتها لإحدى الطالبات منذ قرابة 6 سنوات، بسبب سرقة الرسالة البحثية، في سابقة تحصل للمرة الأولى في تاريخ جامعة دمشق.

وقال نائب رئيس جامعة دمشق لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا، محمد فراس الحناوي إن القرار صدر عن مجلس الجامعة، بعد تشكيل لجنة من المختصين للتدقيق في الموضوع بناء على شكوى مقدمة رسمياً من صاحب البحث الأساسي المستلّة منه الرسالة.

وأضاف الحناوي لصحيفة الوطن الموالية، أن لجنة التدقيق ضبطت حالة "استلال" من البحث العلمي بنسبة تتجاوز الـ65 بالمئة، كما أن السرقة طالت النتائج التي توصلت إليها الرسالة البحثية.

وأكد الحناوي أنه صدر القرار النهائي بعدم أحقية شهادة الدكتوراه، مشيراً إلى أنه طلب من الحاصلة على الشهادة إعادة كل الوثائق التي حصلت عليها بموجب قرار منحها الشهادة، علماً بأنه تم التعميم على مختلف الجهات العامة بعدم تصديق هذه الوثائق أو الشهادات.

وبناء على القرار المتخذ تحرم الطالبة من إعادة تقديم البحث أو المناقشة من جديد.

وبين الحناوي أن الجامعة اتخذت آلية جديدة لضبط أي حالة "استلال"، وذلك من خلال البدء بوضع جميع الأطروحات (رسائل الماجستير والدكتوراه) على موقع الجامعة بشكل تدريجي، ليصار إلى الوصول إلى أي بحث مشابه، حتى لو كان بعنوان مختلف.