لأول مرة.. البابا يعيّن امرأة بمنصب رفيع في الفاتيكان

تاريخ النشر: 05.03.2021 | 18:04 دمشق

إسطبول - متابعات

أصدر بابا الفاتيكان، فرنسيس، قراراً بتعيين امرأة في منصب "وكيل مجمع الأساقفة" مع حقوق التصويت في هيئة تدريس مسائل العقيدة الرئيسية، ما يعدّ مخالفة ضمن التقليد الكَنسي المتّبع في المسيحية.

وعيّنت الفرنسية، ناتالي بيكار، التي كانت تعمل بوصفها مستشارة من 2019، مع وكيل آخر هو الإسباني، لويس مارين دي سان مارتان، في مجمع (سينودُس) الأساقفة الذي غالباً ما تُناقش فيه إشكاليات إيمانية وعقائدية.  

اقرأ أيضاً: بابا الفاتيكان يدعو إلى تشريع قوانين تحمي المثليين

واعتبر الأمين العام للمجمع، الكاردينال ماريو غريش، أن تعيينها يدل على رغبة البابا "في مشاركة أكبر للمرأة في عملية اتخاذ القرار في الكنيسة"، موضحاً أن "عدد النساء المشاركات كخبيرات ومستمعات زاد في اللقاءات الأخيرة للمجمع".

وأضاف أنه بتعيين ناتالي بيكار وإمكان مشاركتها في التصويت، فُتح الباب أمام النساء للمشاركة ضمن المجمع الذي يقوده أساقفة وكرادلة يمتلكون حقوق التصويت، كما يضم أيضاً خبراء لا يستطيعون التصويت.

وفي العام 2019 دُعيَت 35 "مدققة" إلى السينودس الخاص بالأمازون، ولكن من دون حق التصويت، وسيعقد السينودس المقبل في خريف 2022.

اقرأ أيضاً: "البابا فرانسيس": قساوسة الفاتيكان استعبدوا الراهبات "جنسياً"

وكان البابا الأرجنتيني قد أعلن عن رغبته في "إصلاح المجمع" وتمكين النساء والناس من لعب دور أكبر في الكنيسة. وفي كانون الثاني الماضي، غير البابا قانون الكنيسة الكاثوليكية في خطوة نحو مساواة أكبر بين الرجال والنساء، بما يسمح لهن بالقراءة في القداسات والخدمة في المذبح وتوزيع التمائم.

وكان القانون الكنسي ينص في نسخته التي تعود إلى 1983، على أنّ هاتين الخدمتين يمكن أن توكلا "لرجال علمانيين"، وقد ألغى البابا فرنسيس كلمة رجال. وقال البابا في المرسوم الذي سمي بـ "روح الرب": إنه فعل ذلك بإلهام لاهوتي.

اقرأ أيضاً: الفاتيكان يحقّق بقضية إعجاب البابا بصورة العارضة البرازيلية