كوشنر يؤسس معهداً لتعزيز علاقات إسرائيل مع الدول العربية

تاريخ النشر: 06.05.2021 | 07:23 دمشق

إسطنبول - متابعات

يعمل صهر الرئيس الأميركي السابق، غاريد كوشنر، على تأسيس مجموعة لتعزيز العلاقات بين أربع دول عربية وإسرائيل، والتي تم تطبيعها بموجب الاتفاقات التي ساعد في التوسط فيها خلال عمله كمستشار كبير في إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب.

وأسس كوشنر "معهد اتفاقات إبراهيم للسلام"، بهدف العمل على تعميق المعاهدة التي توصلت إليها إسرائيل العام الماضي مع الإمارات والبحرين والسودان والمغرب، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

كما يكتب كوشنر، المتزوج من إيفانكا ابنة ترامب، كتاباً عن تجربته في وساطته لهذه الصفقات، فيما سينضم إليه، المبعوث الأميركي السابق، آفي بيركوفيتش، وسفراء البحرين والإمارات وإسرائيل لدى الولايات المتحدة.

وأدرج رجل الأعمال الإسرائيلي الأميركي، حاييم سابان، المساهم في القضايا الديمقراطية، كجزء من الجهود في بيان صادر عن المجموعة التي أسسها كوشنر، والتي وصفت نفسها بأنها غير حزبية. 

وأضافت المجموعة أن المؤسسين "يعتزمون إضافة ديمقراطيين آخرين إلى المجموعة، إلى جانب مستشارين دوليين من المنطقة".

وعارض الفلسطينيون اتفاقات الدول العربية مع إسرائيل، معتبرين أنها تنتهك تعهدات العرب بعدم صنع السلام حتى تنسحب إسرائيل من الأراضي الفلسطينية.

يشار إلى أن عام 2020 شهد توقيع الإمارات والبحرين والمغرب اتفاقيات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، في حين لحقهم السودان بتوقيع اتفاق مماثل في كانون الثاني الماضي، وأما مصر فكانت أول دولة عربية توقع "اتفاقية سلام" مع إسرائيل عام 1979، ولحقتها الأردن عام 1994.