"كوزغون أكار".. نحات تركي ليبي يحيي "غوغل" ذكرى ميلاده |صور

تاريخ النشر: 28.02.2021 | 16:44 دمشق

إسطنبول- تلفزيون سوريا

خصص محرّك البحث الأشهر في العالم "غوغل" هذا اليوم، الأحد، لإحياء ذكرى ميلاد النحات التركي "كوزغون أكار/ Kuzgun Acar" عبر وضع صورته الشخصية على صفحة المحرّك الرئيسة. فمن هو كوزغون أكار؟ وما سبب تخصيص غوغل اليوم لإحياء ذكرى مولده؟

 

770x1500-content-main-photo-17789.jpg

 

"عبد الله كوزغون جيتين أكار"، نحات تركي من أصل ليبي، معروف بأعماله المصنوعة من قطع الحديد والمسامير والأسلاك والخشب، ويعتبر من رواد النحت المعاصر في تركيا. ولد في الـ 28 من شباط 1928 بمدينة إسطنبول شمال غربي تركيا، وتوفي في الـ 3 من شباط 1976 في إسطنبول أيضاً.

اقرأ ايضاً: غوغل يحتفل بها اليوم.. من هي الرسامة التركية "عليا بيرجر"؟ (صور)

والده نظمي أكار بك ووالدته زهرة هانم، وهما من أصول ليبية، وعاش مرحلتي الطفولة والشباب فقيراً. وبعد تخرجه من مدرسة "السلطان أحمد" الثانوية التجارية، التحق بقسم النحت في أكاديمية إسطنبول للفنون الجميلة عام 1948، وأصبح طالبًا في "رودولف بيلينج"، وانتقل لاحقاً إلى ورشة "علي هادي بارا" و"زوهتو مُريد أوغلو" ليكمل تعليمه معهما.

 

EP4RkzNU8AQYBSi.jpg

 

العمل الفني والنجاح

خلال سنوات دراسته، تأثر بفهم "بارا" للفن واتجه نحو الأعمال التجريدية وأصبح مرتبطًا بشغف بالنحت التجريدي. وبعد تخرجه، عام 1953، بدأ العمل بالقطعة وأقام معرضه الفردي الأول في نفس العام، حيث قدّم منحوتات بالحديد والمسامير والأسلاك والخشب.

فاز أحد أعماله بالمركز الأول في "بينالي" باريس عام 1961، وكانت نقطة تحول في حياته. لأنه مع فاز مع الجائزة بمنحة مخصصة للفنانين.

اقرأ أيضاً: لوحات سورية "تكسر" الصورة النمطية للاجئ في فرنسا

توجّه أكار إلى فرنسا بواسطة تلك المنحة، وافتتح معرضًا في متحف باريس للفن الحديث عام 1962، حيث اشترى المتحف أحد أعماله واثنين من تصميماته.

بعد عودته إلى إسطنبول، بعد عام قضاه في باريس، واصل الفنان عمله بلا توقف، وحاول دمج فن التماثيل كعنصر من عناصر الزخرفة في المباني مثل المكاتب والفنادق.

 

image003_2.jpg

 

وفي عام 196، فاز بالمركز الأول بتمثال حديدي في معرض الدولة الـ 23 للرسم والنحت. وخلال عامي 1962 و1963، أقام معرضين منفصلين في متحف "هافر" ومعرض "لاكلوش" في فرنسا. وفي عام 1966، عرضت أعماله في متحف رودين وأصبح معروفًا في الأوساط الفنية الأوروبية.

أعمال الأقنعة

أنتج أكار أقنعة لدور العرض في الشوارع، وكان قد بدأ الفنان التركي "محمد أولوسوي" في عام 1968 بهذه المهمة، فدعاه الأخير إلى باريس في عام 1975 وأنتج 140 قناعاً للمسرحية المسماةCaucasian Chalk Circle، التي قدمها أولوسوي، وصنعت جميعها من مواد فولاذية ومطاطية قديمة من الحرب، وتعتبر من بين أعماله المهمة.

 

46e0708f59f1d6c6e6724fbbc9bac3ef.jpg

 

ومن بين أهم أعمال الفنان أكار، كان النحت الجداري الذي صنعه على جدران مرافق التعليم والترفيه في "جونين"، وثلاث منحوتات معدنية تم نقلها إلى متحف إسطنبول للرسم والنحت، و"تمثال الخمسين" الذي تم وضعه في حديقة "غول هانة". وبعد وفاته بوقت قصير، تم وضع نصب مؤسس الجمهورية التركية "مصطفى كمال" الذي أعده لبلدية "بيرم باشا" بإسطنبول.

وفاته

وخلال عمل الفنان في تحضير نصب تذكاري كان يعتزم وضعه في جزيرة مرمرة، سقط أكار من السلم في أثناء عمله النحتي على جدار، وتوفي في الـ 4 من شباط 1976 عن عمر ناهز الـ 48 عامًا بسبب نزيف دماغي، ويقع قبره اليوم في حي "زنجرلي كويو" بالقرب من مضيق البوسفور وسط إسطنبول.

 

مقالات مقترحة
لبنان يعيد السماح للسوريين بدخول أراضيه لمراجعة مشفى أو سفارة
الهلال الأحمر القطري يراقب حملة لقاح كورونا شمال غربي سوريا |صور
كورونا.. 13 وفاة و243 إصابة في جميع مناطق سوريا