"كورونا وتبعاتها" تتصدر جدول أعمال قمة العشرين في السعودية

21 تشرين الثاني 2020
إسطنبول - وكالات

تنطلق اليوم السبت ولمدة يومين، أعمال قمة الدورة الـ 15 لمجموعة العشرين على مستوى القادة، برئاسة السعودية، وتتصدر جائحة كورونا جدول أعمال القمة التي ستجري فعالياتها افتراضياً.

وبدأت فعاليات اليوم بإحاطة إعلامية لوزير الاستثمار السعودي خالد الفالح، وكلمة افتتاحية لقمة القادة، ثم تناول موضوع الاستعداد للجائحة والاستجابة لها.

ويتصدر جدول أعمال القمة عمليات الشراء والتوزيع العالمي للقاحات والأدوية والاختبارات بالدول منخفضة الدخل التي لا تستطيع تحمل هذه النفقات وحدها. وسيحث الاتحاد الأوروبي مجموعة العشرين اليوم السبت على استثمار 4.5 مليار دولار للمساعدة في هذا الصدد.

وأعلن مسؤول بارز بالإدارة الأميركية أن الرئيس دونالد ترامب سيشارك في القمة الافتراضية لزعماء دول مجموعة العشرين.

وأجرى العاهل السعودي اتصالا هاتفيا بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان ليل أمس، للنقاش حول موضوعات القمة، والإبقاء على قنوات تواصل مفتوحة بين البلدين.

ومن المقرّر أن يتحدث العديد من الزعماء ومن بينهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الصيني شي جينبينغ والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وعقدت في 26 آذار الماضي، قمة افتراضية استثنائية للقادة حول جائحة فيروس كورونا، وتم اتخاذ إجراءات سريعة وغير مسبوقة لحماية الأرواح وسبل المعيشة والفئات المستضعفة.

وتضمنت الإجراءات حينها، ضخ الدول الأعضاء 11 تريليون دولار في الاقتصاد العالمي منذ 26 مارس، وتخصيص 21 مليار دولار لدعم النظم الصحية وللبحث عن لقاح لفيروس كورونا، و14 مليار دولار لتخفيف عبء الديون على البلدان الأقل نمواً.

وسيتناول جدول أعمال القمة الحالية، عدداً من القضايا المالية والاقتصادية والاجتماعية، من بينها الطاقة والبيئة والمناخ والاقتصاد الرقمي والتجارة والزراعة والرعاية الصحية والتعليم والعمل.

وتهدف القمة إلى تطوير سياسات فعالة لتحقيق تنمية مستدامة ومتوازنة، وتوفير وظائف حقيقية لرفع مستويات المعيشة والرفاهية بين شعوب العالم.

وقال صندوق النقد الدولي في تقرير لقمة مجموعة العشرين إن الاقتصاد العالمي شهد تعافيا من الأزمة في وقت سابق من العام لكن الزخم يتباطأ في الدول التي تشهد ارتفاعا في معدلات الإصابة ويسير التعافي بخطى غير متساوية ومن المرجح أن تترك الجائحة أثرا عميقا.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يوم الجمعة إن الدول الفقيرة والمثقلة بالديون في العالم النامي هي الأكثر عرضة للخطر لأنها "على حافة الانهيار المالي وتصاعد الفقر والجوع وتواجه معاناة لا توصف".

ولمعالجة هذا الأمر ستوافق مجموعة العشرين على خطة لتمديد تأجيل مدفوعات خدمة الديون للدول النامية لمدة ستة أشهر حتى منتصف عام 2021 مع إمكانية تمديد آخر حسبما جاء في مسودة بيان للمجموعة اطلعت عليها رويترز.

 

ما هي مجموعة العشرين G20؟

ويتألف تكتل مجموعة العشرين أو ما تعرف اختصارا بـ "G20"، من بلدان تركيا والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة، والسعودية، والأرجنتين، وفرنسا، وألمانيا، والهند، وإندونيسيا، وإيطاليا.

إضافة إلى اليابان، والمكسيك، وروسيا، وجنوب إفريقيا، وكوريا الجنوبية، وأستراليا، والبرازيل، وكندا، والصين، ثم الاتحاد الأوروبي المكمل لمجموعة العشرين، وصندوق النقد والبنك الدوليين.

وتظهر بيانات المجموعة أن دول التكتل تستحوذ على 80 بالمئة من الناتج الإجمالي العالمي، كما تشكل أنشطتها نحو 75 بالمئة من تجارة العالم، ويمثل سكانها ثلثي التعداد العالمي.

تأسست "العشرين" عام 1999، بمبادرة من قمة مجموعة السبع لتجمع الدول الصناعية الكبرى مع الدول الناشئة، بهدف تعزيز الحوار البناء بينها، بعد الأزمات المالية في التسعينيات.

 

 

 

مقالات مقترحة
مدير المواساة: إصابات كورونا في المشفى ارتفعت 3 أضعاف هذا الشهر
تركيا.. 182 وفاة وأكثر من 30 ألف إصابة بفيروس كورونا
حالتا وفاة و 120 إصابة جديدة بكورونا في مناطق سيطرة "قسد"