icon
التغطية الحية

كوبا تزوّد النظام السوري بلقاح "سوبيرانا" المضاد لكورونا

2022.02.18 | 14:40 دمشق

1.jpg
سيعطى اللقاح على جرعتين مع احتمال أن يكون هناك جرعة ثالثة - سبوتنيك
إسطنبول - متابعات
+A
حجم الخط
-A

كشفت مديرة الرعاية الصحية في وزارة الصحة التابعة للنظام، رزان طرابيشي، عن توفر لقاح "سوبيرانا" الكوبي حالياً في سوريا.

وقالت طرابيشي لموقع "أثر برس" الموالي،، إن لقاح "سوبيرانا" سيعطى على جرعتين مع احتمال أن يكون هناك جرعة ثالثة حسب التوفر، مبينة أن الفواصل بين الجرعات 28 يوما.

وكذلك، أكدت توفر لقاح "عبد الله" الكوبي في سوريا، مشيرة إلى أن توزيعه سيجري خلال الشهر المقبل، وهو عبارة عن 3 جرعات بفواصل 14 يوما.

وأشارت إلى أن اللقاحات المتوفرة في مناطق سيطرة النظام هي "أسترازينكا، سينوفارم، سينوفاك، جونسون واللقاحات الكوبية".

وحول إمكانية إطلاق مبادرات على غرار الحملة التي أطلقت لتلقي اللقاح في حدائق دمشق، أوضحت طرابيشي، أن المبادرات مستمرة وسيكون هناك تكرار لها ضمن "مديريات الصحة" ومنها العمل ضمن المولات في أيام العطل وبالمساجد والكنائس.

ولفتت إلى أن تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا، يتم من خلال التوجه للمركز الصحي الأقرب لكل مواطن، دون التسجيل على منصة إلكترونية.

وبلغ عدد الإصابات المسجلة في مناطق سيطرة النظام بفيروس كورونا 53 ألفاً و278 شخصاً شفي منها 44 ألفاً و517 حالة وتوفي 3041 حالة، وفقاً لـ"وزارة الصحة".

إقبال ضعيف على اللقاح في مناطق سيطرة النظام

وحول حملة التطعيم بلقاح كورونا في مناطق سيطرة النظام، أكد مدير مشفى المواساة بدمشق الدكتور عصام الأمين، الأسبوع الفائت، تلقي ما نسبته ستة في المئة فقط من السوريين لقاح كورونا.

وقال الأمين في تصريح لصحيفة "تشرين" التابعة للنظام، إن "نسب متلقي اللقاح متدنية ومن تلقوه في سوريا بحدود المليون شخص تقريباً ويشكلون 6 في المئة فقط من السوريين، ويجب أن تكون الأرقام أكبر بكثير".

إنذار بموجة كورونا خامسة في دمشق

وشهدت العاصمة السورية دمشق في الأيام الأخيرة ارتفاعاً غير مسبوق في عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا وتراوحت حالات الإصابة بين الطفيفة والشديدة، وفقاً لإدارة مشفىي المجتهد والمواساة في المدينة،

وكان مدير مستشفى المجتهد بدمشق، أحمد عباس، قد قال إن الطواقم الطبية تعمل حالياً على مراقبة ودراسة الوضع لتقييم إن كانت هناك بداية للموجة الخامسة أم لا، مشيراً إلى أنه حتى الآن لا يمكن تحديد نوع المتحور، ولكن من خلال الحالات السريرية لا توجد تغيرات على الأعراض.