كمين بين مدينتي دير الزور والميادين يوقع قتلى بصفوف قوات النظام

تاريخ النشر: 28.08.2020 | 14:04 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ خاص

قُتل ستة عناصر من قوات نظام الأسد، اليوم الجمعة، في كمين اعترض طريقهم بين مدينتي دير الزور والميادين.

مصادر محلية، قالت لـ موقع تلفزيون سوريا، إن مسلحين اعترضوا سيارة لقوات النظام أثناء عبورها على الطريق بين المدينتين،

وأوضحت أن المسلحين أطلقوا الرصاص لمدة من الزمن على السيارة، ثم فروا باتجاه البادية، مشيرة إلى أن القتلى من فرع "المخابرات العسكرية".

ولفتت إلى أن السيارة كانت في دورية بالمنطقة وكان يشرف عليها الملازم عطية رمزي، وهو أحد ضباط "المخابرات الجوية" التابع للنظام، الذي قتل في الكمين، في حين تم نقل الجرحى إلى مشفى دير الزور العسكري من قبل "الهلال الأحمر السوري" .

ولم تتبنَّ أيُّ جهة العملية حتى الساعة، إلا أنَّ قوات النظام تقول إنَّ تنظيم "الدولة" ينشط في المنطقة، وقد تبنى التنظيم قبل أيام قتل جنرال روسي وقائد ميليشيا "الدفاع الوطني" في الميادين، عبر عبوة ناسفة زرعها في طريقهم بالبادية.

اقرأ أيضاً: تنظيم الدولة يهاجم قوات النظام بصواريخ موجهة (صور)

مقتل ثمانية عناصر من "الدفاع الوطني" بدير الزور 

يأتي كمين الميادين، بعد يوم واحد، على مقتل ثمانية عناصر من ميليشيا "الدفاع الوطني" في دير الزور، بينهم نزار الخرفان القيادي في الميليشيا، على يد مجهولين بالقرب من قرية المسرب في ريف دير الزور الغربي، بحسب ما أفادت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا.

وبحسب المصادر، فإن اشتباكات جرت بين الميليشيا ومجهولين، حاولوا سرقة أغنام في المنطقة، واستطاعوا الهرب.

وبحسب الصفحة، فإن  ميليشيا "الدفاع الوطني" أرسلت "تعزيزات عسكرية إلى المنطقة، واندلعت اشتباكات عنيفة بين الطرفين "نتج عنها مقتل نائب قائد ميليشيا الدفاع الوطني نزار الخرفان وعدد من عناصره جراء وقوعهم بكمين نصبه المسلحون".