كلفتها من "رقبة" المواطن.. عقود استثمار بالأمبيرات في حماة بترخيص من النظام

كلفتها من "رقبة" المواطن.. عقود استثمار بالأمبيرات في حماة بترخيص من النظام

مجلس مدينة حماة (فيس بوك)
مجلس مدينة حماة (فيس بوك)

تاريخ النشر: 04.07.2022 | 13:14 دمشق

إسطنبول - متابعات

بدأت محافظة حماة بتنفيذ مشاريع استثمار بالأمبيرات في أسواق المدينة، بعد معاناة السكان من ساعات تقنين طويلة لسنين، وصلت أحياناً إلى 22 ساعة في اليوم.

وقال المشرف على مشروع الأمبيرات، عضو المكتب التنفيذي في مجلس مدينة حماة التابع للنظام السوري، رضوان جمية، إن "الأمبيرات أصبحت واقعاً في حماة"، بعد رسوّ المشروع على 3 مستثمرين لتزويد الأسواق بالأمبيرات.

ووفق ما نقلت صحيفة "الوطن" المقربة من النظام عن "جمية"، اليوم الإثنين، فإنّ المستثمر الأول بدأ بوضع مولدات في سوق ابن رشد، ومنح المشتركين فيها أسبوعاً تجريبياً بالمجان، حتى يقتنع أصحاب المحال بالفكرة.

وجاءت فكرة مشروع الأمبيرات بتوجيه من المحافظة، لكونها تريد أن تمد فترة عمل الأسواق حتى ساعة متأخرة من الليل، عوضا عن إغلاقها عند الساعة 4 أو 5 مساءً منذ عدة سنوات، لانعدام وجود الكهرباء، بحسب "جمية".

الكلفة من "رقبة" المواطن

وقال تجار في السوق لـ"الوطن"، إن الأمبيرات على علاتها أفضل بكثير من انقطاع الكهرباء "المقيت"، ومن الظلام "الدامس"، إذ بات باستطاعتهم تشغيل الإنارة والمكيفات، وفتح محالهم طوال فترة تزويدهم بكهرباء الأمبيرات.

لكن تجار آخرين أبدوا اعتراضهم على فكرة الأمبيرات لكونها مكلفة مادياً، وهذه الكلفة لن يتحملها التاجر، بل سيحصلها من "رقبة" المواطن، عبر إضافة أجرتها العالية على أسعار البضائع التي يبيعونها.

وأبدى تجار في أسواق أخرى من حماة، استعدادهم للاشتراك فور تزويد أسواقهم بالأمبيرات، وبعضهم مدد الكابلات بالفعل بانتظار المستثمرين لتنفيذ مشاريعهم.

الكهرباء مجاناً لدوائر النظام

يقضي الاتفاق بين التجار والمستثمر بأن يزودهم الأخير بالكهرباء لمدة ساعة واحدة أو ساعتين صباحاً اعتباراً من العاشرة، مقابل 6 أو 7 ساعات في المساء.

وكشف جمية، أن لجنة شُكلت في المحافظة بتاريخ 17 أيار الماضي، اتفقت على تحديد سعر الأمبير بالساعة مقابل 280 ليرة تقريباً، لكن مع ارتفاع سعر لتر المازوت، طلب المستثمرون رفع سعر الأمبير بنفس النسبة التي ارتفع فيها سعر المازوت بسعر الكلفة، ليصبح 420 ليرة في الساعة.

وبناءً على التعديلات الأخيرة، سوف يدفع كل تاجر 25 ألف ليرة سورية أسبوعياً، مقابل كل أمبير واحد، ولن ترتفع هذه الأسعار مجدداً حتى لو ارتفع سعر لتر المازوت مرة أخرى، لكنه سينخفض في حال تراجع سعر اللتر.

ويلتزم المستثمرون بتزويد دوائر الدولة والمساجد والمدارس بالكهرباء مجاناً في أي منطقة يوجد فيها مولدات، كما تفعل مولدة سوق ابن رشد الآن، بتزويدها كل من مدرسة السيدة عائشة وجامع السلطان والمصرف التجاري السوري الفرع رقم 3 بالكهرباء مجاناً طوال فترة تشغيلها.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار