"كسر عضم" يستعد لجزء ثان من دون رشا شربتجي وكاتب السيناريو

"كسر عضم" يستعد لجزء ثان من دون رشا شربتجي وكاتب السيناريو

مسلسل كسر عضم
جزء ثاني لمسلسل كسر عضم

تاريخ النشر: 26.09.2022 | 16:07 دمشق

آخر تحديث: 28.09.2022 | 11:11 دمشق

إسطنبول - متابعات

يستعد صنّاع المسلسل السوري "كسر عضم" لإنجاز جزء ثانٍ من العمل، الذي حقّق في جزئه الأول حضوراً جماهيرياً واسعاً ضمن مناطق سيطرة النظام في سوريا نظراً لتناوله قضايا اعتبرها الجمهور أنها تلامس الواقع المعيشي والأمني للسوريين.

وبحسب منصة "تريند" المتخصصة بنقل أخبار الفن، فإن الشركة المنتجة لمسلسل "كسر عضم" بدأت في الأيام القليلة الماضية بالاتفاق مع بعض ممثلي الجزء الأول للتحضير لجزء ثان للعمل "مع تغييرات جذرية طالت كلاً من المخرجة والكاتب".

وقالت المنصة نقلاً عن مصادر فنية وصفتها بـ "الموثوقة"، إن الشركة المنتجة أكدت على "استمرار خطوط أساسية من الجزء الأول خاصة خطَّي (الست عبلة) و (حكم الصياد)" ضمن حلقات الجزء القادم. وكان الفنان السوري فايز قزق قد لعب شخصية حكم الصياد، بينما لعبت الممثلة كاريس بشار شخصية الست عبلة.

مخرج بديل لـ رشا شربتجي

المصادر الفنية أوضحت أن الشركة "إلى الآن، لم تتفق بشكل رسمي مع أحد من الفنانين أو الفنيين رغم موافقة بعضهم المبدئية".

وكشفت عن اسم المخرج الذي من المرجّح أن يتسلّم مهمة إخراج الجزء الثاني بدلاً عن المخرجة رشا شربتجي التي أعلنت في وقت سابق أنه لا نيّة لديهم للعمل على جزء جديد، حيث أوضحت عبر منشور على حسابها في فيس بوك "انتهاء كسر عضم وعدم وجود جزء جديد له".

وأشارت شربتجي إلى أن القرار تم اتخاذه بعد نقاش مع شركة "كلاكيت ميديا" المنتجة للعمل، معربة عن سعادتها بنجاح تجربتها الإخراجية مع الشركة، وبأنها تسعى إلى "تعاون في مسلسل جديد يطرح ويسلط الضوء على أفكار جديدة تهم المجتمع السوري".

وقالت المصادر إن مخرج الجزء الجديد هو الشاب السوري كنان إسكندراني.

"كسر عضم".. اتهامات بالسرقة وجدل واسع

وعُرض مسلسل "كسر عضم" الذي كثر الجدل حوله خلال شهر رمضان 2022، وهو من تأليف وسيناريو وحوار علي معين صالح وإخراج رشا شربتجي. وكان متصدراً الأعمال الدرامية خلال العام الحالي.

وتعرّض العمل لانتقادات واسعة بوصفه عملاً "تنفيسياً" ويتبنى رواية النظام السوري، بالإضافة إلى حصول مشادات واتهامات بسرقة نصه، حيث قال الكاتب السوري فؤاد حميرة إن نص العمل يعود له وكان قدمه لشركة "بانة" التي باعته بدورها لشركة "كلاكيت" من دون أن تذكر أنه فكرة فؤاد حميرة أو يُنسب إليه.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار