كاد يفشل العملية.. تسريب لخبر استهداف إسرائيل السفينة الإيرانية

تاريخ النشر: 11.04.2021 | 09:12 دمشق

آخر تحديث: 11.04.2021 | 09:18 دمشق

إسطنبول - متابعات

ذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، أمس السبت، أن أحد المشاركين في التخطيط لعملية استهدفت إحدى السفن الإيرانية، سرّب خبر العملية لوسائل الإعلام قبيل تنفيذها.

وقالت الصحيفة إن العملية التي كان من المقرر أن تنفذها وحدة من قوات النخبة في الجيش الإسرائيلي، "حساسة وعالية الخطورة".

وأوضحت أن أحد المشاركين في التخطيط للعملية التي تهدف لمواجهة الوجود الإيراني في سوريا والشرق الأوسط، هو من سرّبها لوسائل إعلام أجنبية، بالرغم من أنه طلب من الصحفي أن يؤجل عملية النشر، بعد أن قررت المؤسسة العسكرية تأجيل العملية لمدة يوم واحد.

تسريب العملية أثار قلق قيادات المؤسسة الأمنية، التي تؤكد أن نشر معلومات عن العملية قبل تنفيذها يضع حياة المشاركين فيها في خطر، إلا أن العملية نُفذت بنجاح في اليوم التالي لموعدها الأصلي.

وكانت  صحيفة "نيويورك تايمز" قد ذكرت في وقت سابق من الأسبوع الماضي، أن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة أنها مسؤولة عن الهجوم الذي استهدف سفينة الشحن الإيرانية التابعة للحرس الثوري الإيراني (ساويز/SAVIZ‏‏)، يوم الثلاثاء الماضي.

من جهته، نقل موقع "والا" الإسرائيلي عن مسؤولين أمنيين إسرائيليين كبار قلقهم البالغ من التقارير المنشورة عن الهجمات على السفن الإيرانية في وسائل الإعلام الأجنبية.

ولفت الموقع إلى أنه على الرغم من التعاون العملياتي والعسكري مع الجانب الأميركي، فإن المسؤولين الأمنيين الإسرائيليين حذرون من تسريبهم للمعلومات بشأن الهجمات على السفن الإيرانية أو المواجهات البحرية الإيرانية الإسرائيلية خلال الفترة الأخيرة.

الموقف الإسرائيلي الأخير، جاء بعد نشر وسائل إعلام أجنبية أن الجيش الإسرائيلي استهدف نحو 12 سفينة إيرانية في العامين الماضيين فقط. وتصف إسرائيل تلك المواجهات بأنها "حروب ما بين الحروب" بحسب صحيفة "وول ستريت جورنال".

استهداف السفينة رسالة إسرائيلية

في أول تعليق إسرائيلي رسمي على الهجوم على السفينة الإيرانية "ساويز" في البحر الأحمر، حذر وزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس، طهران بقوله "نحن على أهبة الاستعداد لمواجهة التهديدات الإيرانية في كل الجبهات، ولدينا أنظمة هجومية تعمل على مدار الساعة".

وفي السياق، ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية أن الهجوم، الذي تعرضت له السفينة الإيرانية صباح الثلاثاء قبيل ساعات من عقد اجتماع "فيينا" الخاص بالبرنامج النووي الإيراني، له صلة وثيقة بالاجتماع وتريد تل أبيب إرسال رسائل إلى المجتمعين الذين يبحثون إحياء الاتفاق النووي الإيراني الموقع في 2015.