كاتبة سورية تؤسس مع عائلتها دار نشر في إسطنبول

تاريخ النشر: 06.04.2018 | 12:04 دمشق

آخر تحديث: 24.04.2018 | 23:07 دمشق

تلفزيون سوريا ـ الأناضول

أسست عائلة سورية في مدينة إسطنبول بتركيا "دار أزرق" لنشر وتوزيع الكتب باللغتين العربية والتركية، بهدف محافظة اللاجئين العرب على هويتهم وتسهيل اندماجهم في المجتمع التركي. 

الكاتبة السورية عبير النحاس أسست المشروع الثقافي، بمشاركة أبنائها لتخفف من التكلفة المادية إذ تتقن ابنتاها فن الرسم والتصميم ويعملن على تقديم الرسومات المناسبة، في حين تولى ابنها الأمور الإدارية وشؤون التسويق. 
 افتتحت النحاس الدار قبل شهر، وجاءت تسميته بـ"أزرق" بسبب حبها للبحر، وخلال فترة قصيرة شاركت الدار في معرض إسطنبول الدولي للكتاب في آذار الماضي وحظي جناحها باهتمام الرواد وخاصة من الأطفال.
تهتم الدر بنشر الكتب التي تلخص تجارب حياتية وتستهدف مختلف أفراد الأسرة، ومن إصداراتها: "آية في مملكة الشيبس"، "نهاية صداقة"، "القوقعة الثقيلة"، "ثورة الدمى"، "النمر التركي فخر الدين باشا"، و"حكايات الفراق" و"لنبدأ من جديد". 

وتقول النحاس لوكالة الأناضول  إن تأسيس الدار النشر جاء بسبب "المرحلة الراهنة التي يمر بها العالم من حولنا، وخاصة العالم العربي والإسلامي، وتخاطب مطبوعاتنا شريحة المهاجرين العرب من أجل الحفاظ على هوياتهم وتسهيل الاندماج في المجتمع". 
وتضيف النحاس أسبابا أخرى منها ضعف المحتوى المقدم حاليا، واستسهال الكتابة فيما يخص الأطفال والكتابة بهدف الشهرة وتداعيات الكتابة على مواقع التواصل الإجتماعي. 

يذكر أن لاجئان سوريا أسسا أيضا مكتبة لإعارة الكتب العربية في المدينة بعد معاناة في شراء الكتب باللغة العربية والحصول عليها من خارج تركيا، وذلك بعد أربع سنوات من اللجوء إلى  مدينة اسطنبول في تركيا.

كلمات مفتاحية
انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
بالعربية.. رئيس بلدية بولو للسوريين: عودوا إلى بلادكم لم يعد مرغوباً بكم
ما أسباب معارضة مشروع حديقة مطار أتاتورك في إسطنبول؟
إلى اللاذقية عبر البوسفور.. أوكرانيا تطالب تركيا بإيقاف شحنات حبوب مسروقة منها
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟