icon
التغطية الحية

كاتبة تركية تبعث برسالة إلى نزار قباني: السوريون يتعرضون للإهانة في بلدي

2024.07.05 | 21:14 دمشق

89877678
ترجمة وتحرير: أحمد طلب الناصر
+A
حجم الخط
-A

بعد الرسالة التي وجهتها إلى الشاعر "السوري" أدونيس، وعبّرت فيها عن غضبها من موالاته لسلطة القتل والدمار وتهجير أطفال السوريين وغرقهم في بحار اللجوء؛ تواصل الكاتبة والناشرة والإعلامية التركية "بيرين بيرسايغلي موت" توجيه رسائلها إلى أدباء وشعراء سوريا، لتخاطب هذه المرة الشاعر الدمشقي الراحل نزار قباني، في رسالة يلفّها الحزن والقهر، والأسف، لقاء ما يواجهه السوريون اللاجئون في تركيا هذه الأيام.

وكتبت بيرين في رسالتها المنشورة باللغة التركية عبر وسائل إعلام بلادها، قائلة:

لو تعلم كم من الوقت أردت أن أكتب لك. أتمنى أن تعرف كم من الوقت ظلت فكرة كتابة هذه الرسالة عالقة في ذهني. ومع ذلك، ليس هناك ما هو أسوأ من الاستمرار في تأجيل مقال يحتاج إلى الكتابة. الكلمات التي تنتظر أن تجتمع تطير في السماء مثل الطيور التي تضرب أجنحتها من الغضب، وهم يصدرون باستمرار أصواتًا غريبة في رأسك تشبه الصراخ.

هناك الكثير من الأشياء التي أردت أن أخبرك بها، والكثير من القصص؛ بعضها مضحك وبعضها حزين. الأمر كله يتعلق بنا، بشعبنا. ما نختبره هو ما مررنا به. كما تعلمون، لأنه لا يزال هناك "نحن". لا يزال هناك شيئًا مثل أحلامنا، معركتنا. على الرغم من أننا تعثرنا وسقطنا مرات عديدة، وحتى لو غطانا الطين، إلا أن هناك "نحن" الذي لا يزال ينبض في منتصف قلوبنا ويسير معنا أينما ذهبنا. نحن موجودون.

التقيت بصبي يبلغ من العمر 10 سنوات في إدلب، اسمه يحيى. كان يقف في زاوية بين الخيام ويراقب توزيع المؤن، ثم جاء إلي وابتسم. لم يكن له أب، لديه أمه وعمه فقط. تعانقننا؛ كان جسده باردًا كالثلج، وكان يرتجف، لكنه ظل يبتسم. لقد بدا سعيدًا بشكل غريب أيضًا. وعندما أخبرته أنه وسيم جدًا، أجاب: "لقد أحببتك كثيرًا أيضًا". كان عليّ أن أذهب، ولكن كيف سأرى يحيى مرة أخرى، وكيف سنتحدث مرة أخرى؟ لم يكن لديه هاتف. لكن عمه، وهو شاب في العشرينيات من عمره، كان عنده هاتف وحصلت على رقمه. صرنا نتحدث مع يحيى باستمرار بعد عودتنا إلى إسطنبول.

كان يبلل شعره ويمشطه بأصابعه ويرسل إلي الصور، وأحيانًا كنا نتحدث عبر الفيديو. كان يحيى دائما يقول "نحن" في خطاباته. متى ستأتين إلينا؟ هل سنسافر جميعًا معًا في المستقبل؟ هل سنخرج لتناول الطعام؟ نذهب إلى السينما؟ فكنا من المواضيع المشتركة لأجمل الأدعية التي خرجت من فم طفل.

عزيزي نزار..

أكتب لك هذه السطور من منتصف معركتنا. نعم، نحن ومعركتنا الكبيرة الضخمة. قلت في إحدى قصائدك: "يا من أخوض الحروب من أجله، أحارب الأمم والقبائل". فمن جهة، لدينا الآن الشعب الفلسطيني الذي يتعرض للقصف منذ 7 تشرين الأول/ أكتوبر، ومن جهة أخرى لدينا الشعب السوري الذي يتعرض لإهانة كبيرة. لدينا أصدقاء وأخوات وإخوة يواصلون الصمود دائمًا رغم كل شيء. نحن نحاول أن نقف معهم، ونحاول معًا الدفاع عن شرف عائلتنا الكبيرة، التي تتعرض دائمًا للخيانة والإساءة، والتي يتعين عليها دائمًا محاربة الظلم والنفاق، والتي ترغب دائمًا في أن تُترك بمفردها، والتي تشعر دائمًا بالحزن، والتي يتم تحريفها دائمًا، والذين يتعرضون دائمًا للافتراءات المختلفة.

هل تعلم أن صديقك الشاعر السوري نوري الجراح، الذي أجرى معك آخر مقابلة قبل وفاتك، لم يصبح بعد سنوات عديدة أحد أساتذتي المفضلين فحسب، بل أيضاً أخي وصديقي العزيز: "أيها السوري المرتعش على الشواطئ، أيها السوري التائه في كل بقاع الأرض. لا تملأ جيوبك بالتربة الميتة. اترك الأرض، ولكن لا تمت. دع اللغة تدفنك في أوصافها".

"لا تمت فتدفن في الأرض". كتب الجراح في إحدى قصائده. ثم تابع: "ليس للتراب ذكرى سوى الصمت. أبحر في كل مكان. اربح كل جزء من نفسك. قم من كل لسان بعد العاصفة والعشب اليابس. في كل كتاب وفي كل زمان وفي كل حلم. قم في كل أرض. وتعال إلى الحياة كما ينبض البرق بالحياة في الأشجار".

عندما التقيت نوري، أستاذي أو أخي نوري، أو كما أرادني أن أقول صديقي نوري، رأيت كيف أن الشاعر يتكون في الواقع من المعاناة والغضب من الرأس إلى أخمص القدمين. رأيت وأنا أشاهده كيف يكتب الشاعر قصائده، وكيف ينظر الشاعر إلى الحياة، وكيف يتحمل الشاعر معركة مستمرة منذ مئات السنين. فسافر في "قارب إلى ليسبوس" وبحث في البحار عن أي أثر لقومه. وكان الآلاف من النساء والأطفال والرجال يسلمون حياتهم للقوارب، لكن البحر ابتلعهم قبل أن يصلوا إلى جزيرة ليسبوس اليونانية. لم نعرف حتى أسماء الكثير منهم، أو من أين هم. كما تعلم، كنت تقول: "مآذنُ الشّامِ تبكي إذ تعانقني وللمآذنِ كالأشجارِ أرواحُ" على سبيل المثال، هل كانوا من دمشق أم في حلب؟ وقلت أيضًا: "إن للمآذن وجوهًا مثل وجوه الناس". وأي المآذن تلقي بظلالها على وجوههم؟

عندما التقيت بكتاب سوريين، شعرت بالخجل من كتاباتي يا عزيزي نزار. نظرت إلى نفسي في المرآة طويلاً وأنا أستمع إلى ما قاله صديقي نوري، الذي كان أيضاً أحد الشهود الأحياء على مجازر صبرا وشاتيلا. وصديقي إبراهيم الجبين. أنت تعرفه بالفعل، ولكن كيف يمكنني أن أخبرك عن إبراهيم؟ غضب إبراهيم، الذي تقدم رواياته الرائعة كل ما حدث في سوريا، كان من أكثر الغضب المبرر الذي رأيته في حياتي. لقد كان إبراهيم مستقيماً من الأرض إلى السماء، حتى لو رفع العالم إلى قدميه. ومن وقف ضده محكوم عليه بالخطأ والخسارة. العناد النبيل لأستاذي خيري الذهبي الذي قضى 300 يوم في زنازين "إسرائيل" بسبب مناصرته للقضية الفلسطينية وهو صديقك المقرب، استمر في الوقوف والصراخ حتى عندما قال الجميع "انتهى الأمر" كان أحد أروع المشاهد التي واجهتها على الإطلاق. وهل تعلم أن صديقك خيري الذهبي توفي منذ عامين بالضبط في مثل هذا اليوم؟

جميعنا، أصدقاؤنا الكتّاب السوريون والفلسطينيون، أصبحنا عائلة كبيرة. لقد أصبحنا أصدقاء، ومقربين. يا صديقي، هناك شاعر تركي اسمه "زكاي أوزجر"، كنت أقرأ له كثيرًا، والآن أثناء كتابتي لك، خطر في ذهني فجأة. لديه كلمات يقول فيها: "صديقي الذي غسل وجهه بالدم، لتكن الوردة العنابية التي تبتسم على شفتيك وأنت نائمة هي التمرد الذي يمتزج بقلبي". أصبحنا أصدقاء قتال، رفاق. لولا أنني رأيت إخلاصهم الكبير لشعبهم، وحبهم العميق لماسح الأحذية من دمشق، والمعلم من حلب، والعامل من القدس، والمعلم من غزة، ورفضهم بيع أقلامهم حتى في وجه الشعب. بأغلى الأسعار، فلن أكون ما أنا عليه اليوم.

لن أشعر بالاهتزاز الشديد لأن الدفاع عن الكرامة الإنسانية والكفاح جنبًا إلى جنب من أجل هذه القضية، والبكاء معًا، والضحك معًا، ووضع الخطط معًا، والنجاح معًا والفشل معًا في الحياة هو أنبل قضية في هذه الحياة.  

عزيزي نزار..

البارحة، 4 تموز/ يوليو 2024. مر 26 عامًا على رحيلك. واليوم، نحاول جميعًا الدفاع عن شرفنا ومحاربة كل أنواع الشر. وبينما تتساقط القنابل على فلسطين، نقف شامخين في وجه الشياطين الذين يستهدفون بيوت وأماكن عمل السوريين في تركيا، أولئك الذين يؤدون أعمال "الطابور الخامس" في البلد الذي يأكلون خبزه ويشربون ماءه. نطلق اسم "ساحة هودري" على كل من بدأوا يلاحقوننا بظلالهم الداكنة بعد أن سلموا اغتصابهم لأجهزة المخابرات في مكان ما خلف الأبواب المغلقة. نقول: "لعنك الله" لكل من يعادي/نا ويحاول تدمير/نا، نسميه طفلاً. كما قلت في قصيدتك: "صليت حتى انطفأت المصابيح، وركعت حتى مللت"، نحن ندعي إلى الله أن يقوينا على كل من يصاحب الشيطان. نحن نحاول تنظيف حديقتنا من الأعشاب الضارة بأيدينا. ولهذا السبب لدينا الشعر والقصص. من الآن فصاعدًا، نحن موجودون لا لنُهزم، بل لنَهزِم، ونهزم بشدة. نحن هنا لننتقم للأطفال الذين قُصفوا بالقنابل، ومن المصابين الذين أجريت لهم عمليات جراحية بدون حتى تخدير، ومن الأشخاص الذين غرقوا في أمواج البحار البعيدة الباردة، ومن الذين تعفنوا في الزنزانات، ممن لا يزالون يتبخترون بيننا مثل جنرالات الانقلابيين والتعامل مع الطغاة. نحن موجودون لنخزي الشيطان ونرسل كل من يقوم بأعمال الطابور الخامس ضدنا إلى أعماق الجحيم. نحن موجودون لوقف الحليب الذي يمتص من أمهات الذين يتلاعبون بأطفال هذا البلد ويحولونهم إلى أدوات للمخابرات الأجنبية.

هل تعلم أن هناك عائلة سورية نعرفها في إسطنبول عزيزي نزار؛ فقدت طفليها نتيجة القصف، ورب الأسرة أصم أيضًا ويستطيع أن يسمع قليلاً بمساعدة أداة السمع. كان هذا الأب يعمل في البناء في منطقة "عمرانية" في الجانب الآسيوي من إسطنبول. وفي أحد الأيام، عندما ذهبت إلى منزلهم، علمت أنهم يكسبون 200 ليرة مقابل العمل 12 ساعة يوميًا في الجو الحار. دخل الباب بأجره اليومي، سعيدًا بشراء الخبز وبعض البقالة الصغيرة الأخرى.

أعرف أيضًا امرأة سورية تعيش تحت متجر في منطقة عمرانية أيضًا. ولم يبق أحد على قيد الحياة سوى ابنها البالغ من العمر 20 عامًا. كان ابنها محمد يعمل خياطًا مقابل ثلث المال الذي سنكسبه إذا قمنا بنفس العمل، وكان يحاول إعالة والدته. محمد لم يقبل المساعدة. قال لنا ذات مرة باللغة التركية المكسّرة: "أنا رجل بما يكفي لرعاية والدتي". وأضاف: "الرجاء مساعدة أولئك الذين يحتاجون إليها أكثر منا".

نحن عزيزي نزار موجودون لتصحيح الغطرسة على والد الشهيد الذي يحاول إطعام عائلته الخبز الحلال في العالم من خلال العمل في طابق مجهول من موقع البناء مع سماعة في أذنه، وأخينا العامل في جمع "القمامة". وباعتبارها "قمامة"؛ نحن هنا لنصرخ "أنتم القمامة الحقيقية" في وجه الأثرياء الذين يصفون أخانا محمد، الابن الوحيد لأمه، بـ "القمامة". نحن موجودون لنجعل الرجال حقًا من الذين ينسون أن قيمة التقوى عند الله، والذين يتوهمون أنهم رجال بالاعتماد على مناصبهم أو المدارس التي تخرجوا منها أو المنزل الذي يعيشون فيه أو السيارة التي يقودونها وأولئك الذين يستهترون بالكرامة الإنسانية والجهد. نحن موجودون لإذلال "نحن"، الأشخاص الذين يقاتل من أجلهم أفضل أصدقائنا، ولصفع وجوه كل أولئك الذين يؤذون كبريائنا، والذين يعتبرون أنفسهم متميزين. نحن موجودون لوضع الحدود. 

عزيزي نزار..

قلت ذات مرة: "عندما لا تستطيع أن تقرر من أنت، سيقرر شخص آخر من أنت؛ عندما لا تستطيع إدارة نفسك، سيأتي شخص آخر ويديرك". يقول كاتبنا الكبير كمال طاهر: "هناك معركة مستمرة في ذهني. القوات تتساقط، والرتب تُقص، هناك دائمًا معركة تدور في أذهاننا لنكون الحاكم وليس المحكوم. يتم سحب السيوف وإلقاء القنابل داخل رؤوسنا. هم موجودون، ونحن موجودون. ولكن هناك أيضا الله. الله أكبر من كل شيء وكل شخص. والله إنه يرى ويسمع كل ما يحدث. وهو يرانا وهم أيضًا".

ويقول في إحدى قصائده: "يا إلهي… يا خالق الشمس والقمر والنجوم وكل ما ينير. يا خالق الأمواج والرياح والطيور والسفن وكل ما يتحرك. افتح الباب أمام زنزانتنا". وأنت كتبت: "نحن هنا. ليس لدينا أي نية للهزيمة أو مغادرة ساحة المعركة". 

وقبل أن أنسى، يحيى الإدلبي الذي كان يبلل شعره ويمشطه بأصابعه، كان أيضاً يريد أن يكون شاعراً في المستقبل وكان هدفه الأكبر أن يكون شاعراً مثلك، يحدثنا عنا وعنكم. أيضًا، سأجعله يستمع إلى الأغنية التي كان يؤديها دائمًا في منزلنا "جيم قراجه"، الذي كان مشهورًا جدًا عندما كنت طفلة: "أنت صغير جدًا اليوم يا طفلتي، الحياة مليئة بالأمل والفرح. تعدك بأيام وسنوات وعمر سعيد". بدأ الأمر واستمر على هذا النحو: "لا تدع الوحدة ولا الأكاذيب تزعجك. بكى الإنسان عند ولادته. فلتكن هذه النهاية، هذه ستكون النهاية".

أتمنى أن تستمر رحمة الله عليك عزيزي نزار. وداعًا الآن. لا تقلق علينا؛ هذه الأماكن هي دائمًا "لنا". إسطنبول لنا، ودمشق والقدس لنا أيضاً.