كأس العالم يعتم على قتل روسيا للمدنيين في سوريا

تاريخ النشر: 22.05.2018 | 16:05 دمشق

تلفزيون سوريا

دعت منظمة"هيومن رايتس ووتش" قادة العالم لمقاطعة حفل افتتاح كأس العالم لكرة القدم في العاصمة الروسية موسكو في 14 من حزيران القادم، احتجاجا على سياسة الكرملين في سوريا.

وقالت المنظمة في بيان إنه ما لم يتخذ "الكرملين" خطوات حقيقية لحماية حياة أكثر من مليوني شخص في محافظتي إدلب ودرعا من الهجمات الكيميائية والتقليدية، فعلى قادة العالم مقاطعة افتتاح الفعالية الرياضية التي تستضيفها روسيا.

و تقدّم روسيا الأسلحة والدعم العسكري والغطاء الدبلوماسي للنظام، رغم الأدلة على استخدام قوات النظام السلاح الكيميائي ضد المدنيين في مناطق المعارضة منذ عام 2013.

ونفذ النظام هجوما كيماويا على مدينة دوما في غوطة دمشق الشرقية في السابع من الشهر الماضي مما
أدى لمقتل العشرات وإصابة المئات بحالات اختناق، قادت إثرها واشنطن ضربة عسكرية ثلاثية على مواقع النظام المرتبطة ببرنامجه الكيماوي.

وقال كينيث روث المدير التنفيذي لـ "هيومن رايتس ووتش"، "باستضافتها أحد أكثر الأحداث متابعة في العالم، تغازل روسيا الرأي العام العالمي وتبحث عن الاحترام. على زعماء العالم أن يظهروا للرئيس بوتين أنه ما لم يغيّر سياساته ويضع حدّا للفظاعات التي ترتكبها القوات السورية والروسية، فلن يكونوا إلى جانبه في المنصة الرسمية ليلة الافتتاح".

واستأثرت روسيا ب79 بالمئة من صادرات الأسلحة إلى النظام ، وفقا لـ "معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام"، وأضاف روث" في كثير من الأحيان، يسعى القادة المستبدون إلى استضافة الأحداث الرياضية الشعبية بغاية تقديم صورة إيجابية عنهم لبقية العالم. على قادة العالم عدم السماح باستخدام حدث رياضي للتغطية على نمط من الفظاعات المُرتكبة في سوريا".

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا