قوة أوروبية إلى شمال سوريا..من سيطلب من الأوروبيين ذلك؟

قوة أوروبية إلى شمال سوريا..من سيطلب من الأوروبيين ذلك؟

ينتظرُ العالمُ بياناً من شرقِ الفراتِ حولَ نهايةِ تنظيمِ الدولةِ في سوريا، وينتظرُ بياناً آخرَ يخرجُ من البيت الأبيض، سيعلنُ الطرفان القضاءَ على تنظيم الدولةِ عسكرياً، لكنَّ لذلك الإعلانِ استحقاقاتٍ ستترتبُ عليه، منها الانسحابُ الأميركي الذي يريدُه ترمب، ويريدُ معه أنْ تحلَّ قوةٌ أوروبيةٌ محلَّه لمراقبةِ المنطقةِ الآمنةِ التي تخططُ واشنطن مع أنقرة لتشكيلِها شمالَ شرقِ سوريا،هو تعديلٌ في أسلوبِ العملِ وليس تغييراً في الاستراتيجيةِ، يقولُ نائبُ الرئيسِ الأميركي ذلك ليخففَ من حدةِ مخاوفِ ألمانيا التي حذَّرَتْ من تنَامِي إيران وروسيا، فيما تخشى أنقرة من قسد، وتخشى واشنطن على قسد من تركيا، وتلك المخاوفُ تولِّدُ خُططاً، وتلك الخططُ حتى اليوم لم تتضحْ صورُها الأخيرة


تقديم: نور الهدى مراد

 

إعداد: محمد الدغيم – أسامة حميد

 

ضيوف المحور:

دكتور أيمن خالد - باحث في الشؤون السياسية

الدكتور رضوان باديني - أستاذ الإعلام في جامعة صلاح الدين – أربيل

الدكتور رضوان زيادة - باحث في المركز العربي للدراسات – واشنطن

17 شباط 2019