قوات حفظ السلام تعود إلى الجولان المحتل

تاريخ النشر: 04.08.2018 | 11:08 دمشق

آخر تحديث: 28.10.2018 | 06:42 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

أعلنت الأمم المتحدة، الجمعة، أنها بدأت إعادة قوات حفط السلام(أوندوف) بشكل تدريجي، إلى المنطقة الحدودية منزوعة السلاح بين سوريا وهضبة الجولان المحتلة.

ونقلت وكالة "أسوشيتيد برس" الأميركية، عن فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة قوله "الهدف الرئيسي من إعادة قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك، هو إعادة فتح معبر القنيطرة في كلا الاتجاهين".

ويفصل "معبر القنيطرة" بين جزأي الجولان الخاضع لسيطرة النظام والمحتل من قبل إسرائيل، وأوضح حق أن الأمم المتحدة تهدف لإعادة جميع قواتها عندما تسمح الظروف بذلك.

وعلقت الأمم المتحدة دورياتها على الحدود السورية مع الجولان المحتل، وانسحبت من عدة مواقع عقب اختطاف "جبهة النصرة" 45 عنصرًا من قوات حفظ السلام، في آب 2014، والذين أفرج عنهم في أيلول من العام نفسه.

وسيّرت قوات حفظ السلام الأممية من جديد دوريات في المنطقة المنزوعة السلاح بين سوريا  والجولان المحتل يوم الخميس الماضي، وذلك لأول مرة منذ سنوات.

وشاركت الشرطة العسكربة الروسية القوة الأممية بتلك الدوريات، كما انتشرت في 8 مواقع على امتداد خط "برافو"، (المعروف بالخط الشرقي الذي يفصل المنطقة بين الجولان المحتل والمحرر) من أجل المراقبة.

وتعود قوات(أندوف) لممارسة مهامها في المنطقة منزوعة السلاح، عقب سيطت قوات النظام بدعم روسي على المنطقة الجنوبية إثر عملية عسكرية عنيفة، وتعهدت روسيا بإبعاد القوات الإيرانية والميليشيات التابعة لها عن الحدود الجنوبية لضمان أمن "إسرائيل".

مقالات مقترحة
بفيروس كورونا.. وفاة بهجت سليمان السفير السابق للنظام في الأردن
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس
تركيا.. فرض غرامة مالية كبيرة على سوريين بسبب حفل زفاف في أنقرة