قوات النظام في محافظة درعا تتلقى مزيداً من الضربات المباغتة

تاريخ النشر: 07.02.2019 | 12:02 دمشق

آخر تحديث: 11.02.2019 | 18:12 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

تعرضت ثكنتان لقوات النظام شمال درعا، لهجوم مباغت من قبل مجهولين يُرجّح أنهم من المقاومة الشعبية، وذلك بعد يوم من تفجير حاجز لقوات النظام عند مدخل بلدة نمر شمال غرب درعا.

وذكر موقع "تجمع أحرار حوران" أن فرع الأمن العسكري داخل المربع الأمني في مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي، قد تعرّض لهجوم بالأسلحة الخفيفة والقذائف الصاروخية من نوع RPG، دون معرفة حجم الخسائر.

كما تعرّضت ثكنة عسكرية أخرى لقوات النظام بالقرب من بلدة غباغب شمال درعا لهجوم آخر بالأسلحة الخفيفة.

ورجّح ناشطون محليون أن تكون "المقاومة الشعبية" هي التي نفّذت العمليتين المباغتتين ليل أمس، في حين لم تعلن الأخيرة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجومين على معرفاتها الرسمية، إلا أنها كانت قد توعّدت يوم أمس بعد هجومها على حاجز لقوات النظام في بلدة نمر، بمزيد من الهجمات.

وبثّت المقاومة الشعبية يوم أمس تسجيلاً مصوراً لعملية استهداف حاجز لقوات النظام عند مدخل بلدة نمر شمال غرب درعا، ما أسفر عن مقتل ثلاثة عناصر (بينهم ضابط) وجرح خمسة آخرين

وهاجمت المقاومة الشعبية في 25 تشرين الثاني من العام الفائت، حاجز البريد (السوق) الواقع وسط مدينة الصنمين، واستهدفت مكتب ضباط فرع الأمن الجنائي بقذيفتي “آر بي جي”.

وشهدت الأيام الماضية والشهر الماضي العديد من العمليات العسكرية ضد قوات النظام والميليشيات الإيرانية في مناطق متفرقة من محافظة درعا تبنتها “المقاومة الشعبية”، أسفرت عن مقتل العديد من عناصر وضباط قوات الأسد، بالتزامن مع رفض شعبي متزايد للوجود العسكري لقوات النظام، ورفض الشبان مطالب النظام وروسيا بالالتحاق بقوات النظام.

واجتمع يوم الأحد الماضي ممثلون عن روسيا مع وجهاء من درعا البلد ومدينة طفس ومنطقة حوض اليرموك، للمطالبة بالتحاق شبّان هذه المناطق بقوات النظام، الأمر الذي تم رفضه رفضاً قاطعاً.

مقالات مقترحة
سفير النظام في روسيا: لقاح سبوتنيك سيصل إلى سوريا هذا الشهر
كورونا.. 8 إصابات جديدة في مناطق شمال غربي سوريا
كورونا.. 8 وفيات و110 إصابات جديدة معظمها في اللاذقية