قوات النظام تنبش القبور في ريف حمص بحثاً عن الأسلحة

قوات النظام تنبش القبور في ريف حمص بحثاً عن الأسلحة

الصورة
قوات النظام سيطرت على ريف حمص الشمالي في أيار 2018 (إنترنت)
27 أيلول 2018
تلفزيون سوريا - خاص

شنت قوات النظام والأجهزة الأمنية التابعة له صباح اليوم الخميس، حملة أمنية لتفتيش المنازل في عموم مدن وبلدات ريف حمص الشمالي.

وقال مصدر (طلب عدم الكشف عن اسمه) لتلفزيون سوريا إن الحملة المفاجئة تهدف للبحث عن الأسلحة والذخائر في المنازل والمحال التجارية والمستودعات.

وأضاف المصدر أن الحملة تركزت بشكل كبير على مدينتي الرستن وتلبيسة وبلدة دير فول، فضلاً عن بلدة الغاصبية التي تم نبش القبور فيها بحثاً عن الأسلحة والذخائر.

ومطلع أيلول الجاري اعتقلت أجهزة مخابرات "نظام الأسد عبد الرحمن الضحيك، والشيخ أحمد جمعة وهما قضاة "المحكمة الشرعية" سابقاً في مدينة تلبيسة شمال حمص، كما اعتقلت عدداً مِن العسكريين مِن الجيش السوري الحر بينهم قادة، وجميعهم كانوا يروّجون لـ "المصالحة والتسوية" مع "النظام" قبل إحكام سيطرته على المنطقة.

وسبق أن نفّذت قوات النظام، نهاية شهر تموز الفائت، حملة اعتقالات طالت العديد مِن الشبّان الذين أجروا "مصالحة وتسوية" مع "النظام" شمال حمص، كما صادرت ممتلكات العديد ممّن رفضوا إجراء "التسوية".

ويأتي ذلك، عقب إعلان قوات النظام، منتصف شهر أيار الفائت، السيطرة - بشكل كامل - على ما تبقّى من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، بعد خروج آخر دفعة مِن المهجّرين، ضمن اتفاق "تهجير" فرضه النظام وروسيا على "لجنة التفاوض عن شمال حمص وجنوب حماة".

 

شارك برأيك