قوات النظام تقسم الغوطة إلى ثلاثة جيوب وعشرات القتلى في صفوفها

تاريخ النشر: 12.03.2018 | 09:03 دمشق

آخر تحديث: 24.04.2018 | 22:16 دمشق

تمكنت قوات النظام السوري من تقسيم مناطق سيطرة المعارضة في الغوطة الشرقية إلى ثلاثة أقسام بعد سيطرتها على بلدة مديرا وجزء من طريق حمص – دمشق الدولي.

وأفاد ناشطون لموقع تلفزيون سوريا أن قوات النظام وبدعم جوي روسي تمكنت، بعد هذا التقدم من تقسيم الغوطة إلى جيب يضم مدنية دوما شمالاً، وثاني في مدينة حرستا غرباً، وثالث يضم ما تبقى مناطق الغوطة.

وقال الناطق باسم "جيش الإسلام" إن مقاتليه تمكنوا من قتل 40 عنصرا لقوات النظام وعطب ثلاث مدرعات مع على جبهة الريحان التي تحاول قوات النظام لليوم السابع على التوالي اقتحامها.

وقال الدفاع المدني، إن مقاتلات تابعة للنظام وروسيا شنت غارات جوية مكثفة يوم الأحد على بلدات "عربين" و"زملكا" و"سقبا" و"جسرين" و"عين ترما" ومدينة "دوما".

وأدت عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي إلى مقتل أكثر من 42 مدنياً توزعوا على 16 في دوما و9 في عربين وثلاثة في زملكا و8 في حرستا. وفق "مركز الغوطة الإعلامي".

وقال متطوع في الدفاع لوكالة "فرانس برس" إن عمليات الإغاثة تمت حتى الآن بجهد فردي وبواسطة معدات خفيفة.

وأضاف "هناك حاليا أكثر من 20 عائلة تحت الأنقاض ونحن بحاجة لآليات ثقيلة لانتشالهم، لكن ليس بمقدورنا استخدامها حتى لا يقصفها النظام. ليس بإمكاننا إسعاف أي أحد من تحت الأنقاض".

مناطق السيطرة في الغوطة الشرقية، 12 آذار (.liveuamap.com)



وارتفعت منذ بدء قوات النظام حلمتها العسكرية على الغوطة الشرقية في 18 شباط الماضي،إلى نحو 1139 مدنياً بينهم 240 طفلا.

وتعتبر الغوطة الغربية أكبر معقل لفصائل المعارضة قرب دمشق وتحاصرها قوات النظام منذ 2012 مانعة دخول المواد الطبية والغذائية عن 400 ألف مدني يعيشون فيها.

مقالات مقترحة
إصابة واحدة و80 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
كورونا.. 5 وفيات و56 إصابة جديدة في مناطق سيطرة "النظام"
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر