قوات النظام تقرر نزع سلاح ميليشيا الدفاع الوطني في القامشلي

تاريخ النشر: 26.04.2021 | 22:52 دمشق

القامشلي - خاص

أفادت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا أن قيادة القوات الروسية أبلغت قوات النظام في مدينة القامشلي، بضرورة إبعاد ميليشيا الدفاع الوطني عن المربع الأمني في المدينة، وذلك عقب الخروقات المتكررة للهدنة الروسية الكردية.

وأضافت المصادر أن قوات النظام أبلغت ميليشيا الدفاع الوطني بضرورة تسليم السلاح لقادتها المعنيين حتى نهاية هذا الشهر، دون معرفة إذا ما كان سيتم نقلهم أم فصلهم من الخدمة.

وأشار المصدر الى أن إخلاء ميليشيا الدفاع الوطني سيشمل أطراف حي حلكو وحي زنود ومحيط مطار القامشلي وفوج طرطب 54.

في السياق ذاته شهد حي طي في مدينة القامشلي عودة تدريجية للأهالي منذ ساعات الصباح بعد سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على معظم الحي، عقب الاشتباكات العنيفة التي شهدتها المدينة خلال الأيام الماضية وكان آخرها منتصف ليلة أمس.

وأفاد مصدر خاص من قوى الأمن الداخلي في القامشلي لموقع تلفزيون سوريا أن نحو 70 عائلة عادت للحي حتى اللحظة بالتنسيق مع قوى الأمن الداخلي التابعة للإدارة الذاتية، في حين تستكمل الفرق المختصة تفتيش المنازل لنزع أي أسلحة أو متفجرات خلفتها ميليشيا الدفاع الوطني خلفها.

وأوضح المصدر أن عودة الأهالي لا تعني توقف الخروقات من جانب ميليشيا الدفاع الوطني، لكن قوات سوريا الديمقراطية ستتخذ كل الإجراءات الأمنية لحماية سكان الحي.

وكانت الاشتباكات قد اندلعت بين الأسايش والدفاع الوطني في مدينة القامشلي منذ نحو أسبوع، على خلفية مقتل أحد عناصر الأسايش على يد عناصر الدفاع الوطني في حارة "طي" وسط المدينة. وعلى إثر ذلك طالبت الأسايش قوات النظام بتسليم القتلة وإخراج جميع مقارها من المدينة.