قوات النظام تفرج عن معتقل من درعا بعد عامين ونصف من اعتقاله

تاريخ النشر: 14.03.2021 | 14:05 دمشق

درعا - خاص

أفرجت قوات النظام عن معتقل من سجونها من محافظة درعا بعد عامين ونصف العام من اعتقاله في سجن صيدنايا العسكري بريف دمشق.

وقالت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا اليوم الأحد إن قوات النظام أفرجت أمس عن الشاب سامر شيحان الملقب "أبو سالم" بعد اعتقاله قبل عامين ونصف العام بعد محاولة إجراء تسوية مع قوات النظام عقب فرض سيطرتها على محافظة درعا.

وأضافت المصادر أن "أبو سالم" اعتقل قبل عامين ونصف العام بعد أن طلب تسوية وضعه مع أجهزة أمن النظام، ليعتقل ويوضع في فرع المنطقة فترة مؤقتة وبعدها نقل إلى سجن صيدنايا العسكري.

وأشارت المصادر أن ذوي المعتقل دفعوا مبالغ مالية لسماسرة تابعين لفروع الأمن مقابل إطلاق سراحه، من دون أي محاكمة له.

وفي السياق، أفرجت قوات النظام الخميس الفائت، عن 10 أشخاص من محافظة القنيطرة، بعد اعتقال دام عامين ونصف العام وجميعهم من المنشقين عن قوات النظام، بعد أن تم احتجازهم في الفرع 220 والمعروف بفرع سعسع والذي يرأسه العميد طلال العلي وتم اعتقالهم خلال قيامهم بإجراء تسوية في منطقة ميسلون بالمحافظة.

وسبق أن تأكد ذوو أحد المعتقلين من أبناء مدينة بصرى الشام بريف درعا الشرقي، من مقتل ابنهم تحت التعذيب في سجن صيدنايا، بعد أكثر من 9 أعوام على اعتقاله.

وتطالب اللجنة المركزية في درعا بشكل مستمر قوات النظام والقوات الروسية بالكشف عن مصير المعتقلين، وخلال الاجتماع الذي عقد في 27 من شهر شباط الماضي طلب جنرال روسي من أعضاء اللجنة المركزية تقديم لوائح بأسماء المعتقلين، لكنه رفض الحديث عن مصير المعتقلين قبل سيطرة النظام على المحافظة في شهر تموز عام 2018.