قوات النظام تعتقل العشرات في حملة جديدة بمحافظة درعا

تاريخ النشر: 03.05.2021 | 21:06 دمشق

درعا - خاص

اعتقلت قوات النظام خلال اليومين الماضيين، عشرات الأشخاص في محافظة درعا الخاضعة لسيطرتهم في حملة أمنية جديدة.

وقالت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا إن قوات النظام شنت خلال اليومين الماضيين حملة دهم للمزارع والمشاريع الزراعية في محيط بلدات داعل وابطع والشيخ مسكين للبحث عن مطلوبين ومتهمين بقتل عناصر من قوات النظام.

وأضافت المصادر أن عناصر فرع المخابرات الجوية التابع للنظام اعتقلوا أكثر من عشرة أشخاص في مدينه الشيخ مسكين وذلك بتهم مختلفة كان من ضمنها ادعاءات شخصية إبان سيطرة الجيش الحر على البلدة في العام 2015 وذلك بجرم القتل العمد.

كما اعتقل الفرع ذاته الشاب فادي العمر الحريري وذلك في بلدة داعل غربي درعا وذلك أثناء مروره على حاجز يتبع لفرع المخابرات الجوية، وتأتي الحملة بعد مقتل عدد من عناصر قوات الأسد في بلدة داعل والشيخ مسكين.

وبحسب المصادر فإن فرع المخابرات الجوية أعلن منذ السبت استنفارا واستقداما لتعزيزات من مدينة درعا لنقاطه وحواجزه العسكرية المنتشرة في المنطقة.

بالتزامن مع ذلك، أعلن عدد من حواجز النظام في مدينه داعل أنه يمنع الاقتراب من الحواجز ليلا لأي غرض كان وأي شخص يقوم بالاقتراب سيكون هدفا، في حين سمع إطلاق نار من المضادات الأرضية في محيط مدينه داعل.

وفي وقت سابق، شنت قوات النظام حملة اعتقالات في بلدة داعل حيث تم توثيق اعتقال 6 أشخاص أثناء مرورهم من على حاجز عسكري في محيط البلدة.

وسبق أن اعتقلت قوات النظام فتاة وطفلاً من محافظة درعا خلال توقيفهم على حاجز منكت الحطب على طريق دمشق – درعا.

ويعتبر حاجز منكت الحطب من أهم الحواجز على طريق دمشق – درعا، وهو الحاجز الوحيد في المنطقة، ويشن بشكل متواصل اعتقالات عشوائية تطول المدنيين خلال توجههم أو عودتهم من العاصمة دمشق.

كما يفرض الحاجز إتاوات كبيرة على أصحاب السيارات التي تنقل البضائع إلى محافظة درعا، أو إجبار أصحاب السيارات على الانتظار لوقت طويل وتفتيش السيارات ما يتسبب بتلف البضائع بسبب تنزيلها وإعادة تحميلها مرة أخرى.