قوات النظام تخرق هدنة الـ 12 ساعة في درعا والفصائل تتصدى

تاريخ النشر: 29.06.2018 | 10:06 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

خرقت قوات النظام الهدنة التي توصلت إليها الفصائل العسكرية في الجنوب السوري مع روسيا يوم أمس والتي تنتهي منتصف ظهر اليوم، إثر محاولتها التقدم على عدد من الجبهات وتمكن الفصائل من صد هذه المحاولات.

واستمرت قوات النظام لليوم الثالث على التوالي في محاولتها التقدم باتجاه القاعدة الجوية الواقعة غرب مدينة درعا قرب الحدود الأردنية، وأفاد مراسل تلفزيون سوريا عن تمكن الفصائل العسكرية من صد هذه المحاولات، التي تخللها اشتباكات عنيفة بين الطرفين، في ظل قصف مدفعي وصاروخي مكثف من قبل قوات النظام والميليشيات المساندة لها على أحياء درعا البلد والمنطقة المحيطة بالمدينة.

كما أعلنت غرفة العمليات المركزية عن تدمير دبابتين لقوات النظام بصواريخ، وذلك أثناء محاولتها التقدم نحو منطقة الزمل غرب درعا.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن مدفعية النظام المتمركزة في بلدة الشيخ مسكين استهدفت يلدة الشيخ سعد في ريف درعا الغربي، حيث تعد الأخيرة الفاصلة بين مناطق سيطرة النظام في الشيخ مسكين ومناطق سيطرة تنظيم الدولة في بلدة تسيل.

أما عن الريف الشرقي الذي تتركز فيه المعارك، وبعد أن تمكنت قوات النظام بغطاء جوي روسي مكثف من السيطرة على بلدتي الحراك وعلما، فقد نفذت الطائرات الروسية غارات على بلدتي كحيل وسهوا، وسط أنباء عن وقوع عدد من القتلى والجرحى المدنيين.

وتستمر حركة نزوح الأهالي من بلدات ريف درعا الشرقي نحو الحدود الأردنية المغلقة، وأيضاً من مدينة نوى بريف درعا الغربي، والتي باتت شبه خالية من السكان، وسط ظروف إنسانية قاسية في ظل عدم وجود مخيمات جاهزة لاستقبال عشرات آلاف النازحين، وبعد أن صرح مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا، يان إيغلاند يوم أمس الخميس، عن توقف دخول المساعدات الإنسانية إلى درعا عبر الحدود الأردنية منذ 26 من حزيران الجاري، "بسبب المعارك في الأيام الأخيرة".

ارتكبت الطائرات الحربية التابعة لـ سلاح الجو الروسي، يوم أمس الخميس، مجزرة في بلدة المسيفرة بريف درعا الشرقي راح ضحيتها عشرات المدنيين جلّهم أطفال ونساء، وقتل أربعة مدنيين (بينهم امرأتان) وجرح أكثر من 15 آخرين (بينهم ست نساء وثلاثة أطفال)، بغارات شنّتها طائرات حربية روسية على مدينة داعل في الريف الشمالي، كما قتل ثلاثة مدنيين بغارات مماثلة على مدينة نوى القريبة أثناء محاولتهم النزوح، إضافة لـ جرح عشرات آخرين بينهم حالات حرجة، نقلوا إلى مشفى المدينة.

وذكر الدفاع المدني في درعا على حسابه في "فيس بوك"، أن الطائرات الحربية الروسية نفّذت يوم أمس، أكثر من 150 غارة جوية - على الأقل - تركزت معظمها على مدن وبلدات (بصرى الشام، الحراك، الغارية الغربية، معربة، الكرك، المسيفرة، جاسم، نمر، الحارة، نوى، إبطع، داعل).

يشهد الجنوب السوري - محافظة درعا على وجه الخصوص - منذ نحو أسبوعين، حملة عسكرية واسعة لـ قوات النظام تترافق مع قصف مدفعي وصاروخي "مكثّف" إضافة لـ قصف جوي "روسي" -  لـ أول مرة - منذ تطبيق اتفاق "تخفيف التصعيد" في الجنوب السوري، بشهر تموز عام 2017، ما أسفر عن وقوع عشرات الضحايا المدنيين بينهم نساء وأطفال، فضلاً عن نزوح عشرات الآلاف من المنطقة

مقالات مقترحة
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا
النظام يحصل على لقاح كورونا من "دولة صديقة"
بفيروس كورونا.. وفاة بهجت سليمان السفير السابق للنظام في الأردن