قوات "الأسد" تستهدف مدنيين بصاروخ حراري جنوبي إدلب

قوات "الأسد" تستهدف مدنيين بصاروخ حراري جنوبي إدلب

قصف إدلب
قصف صاروخي للنظام على ريف إدلب - 2 آب 2022

تاريخ النشر: 02.08.2022 | 12:39 دمشق

آخر تحديث: 02.08.2022 | 16:05 دمشق

إسطنبول - خاص

تواصل قوات نظام الأسد استهداف المدنيين في ريف إدلب الجنوبي، بقذائف المدفعية الثقيلة والصواريخ الحرارية المضادة للدروع.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إنّ قوات النظام استهدفت، صباح اليوم الثلاثاء، بصاروخ حراري مضاد للدروع، سيارة أحد المدنيين المزارعين في أثناء عمله بمزرعته قرب بلدة البارة بجبل الزاوية.

وأدّى الاستهداف إلى إصابة المزارع، و عمِلت فرق الإسعاف في الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) على نقله إلى نقطةٍ طبية في المنطقة، وتأمين المكان.

ويوم الأحد الفائت، جددت كلٌّ من قوات النظام وروسيا قصفهما الصاروخي والمدفعي على قرى وبلدات في مناطق شمال غربي سوريا.

روسيا والنظام السوري يواصلان استهداف المدنيين

بحسب "الخوذ البيضاء" فإنّ هذه الحادثة تعد الخامسة من نوعها في ريف إدلب، منذ الـ21 من شهر تموز الفائت، مشيرةً إلى أنّ الصواريخ الحرارية الموجّهة دقيقة الإصابة، تُنذر بخطر كبير على أرواح المدنيين وتمنعهم من الاستقرار واستثمار مزارعهم وجني محاصيلهم.

وذكرت أنّ روسيا والنظام السوري يواصلان تصعيدهما على مناطق ريفي حلب الغربي وإدلب الجنوبي، واستهدافهما منازل المدنيين وآلياتهم وممتلكاتهم، بهدف نشر الذعر بين الأهالي وفرض حالة من عدم الاستقرار في المنطقة.

وأضافت "الخوذ البيضاء" أنّ استمرار التصعيد بهذه الوتيرة يُنذر بمزيد من المآسي التي يعيشها المدنيون في شمال غربي سوريا، وكارثة إنسانية تلوح بالأفق تعمّق فجوة الاحتياجات اللامتناهية في مخيمات النزوح والتهجير.

وشدّدت على ضرورة التحرّك الفوري للمجتمع الدولي واتخاذ خطوات جدية في إيقاف القتل في سوريا ومحاسبة نظام الأسد وروسيا على جرائمهما.

تصعيد مستمر

وشهد شمال غربي سوريا تصعيداً متواصلاً من قبل قوات النظام وروسيا والميليشيات الموالية لهما، خلال الأيام الماضية، إذ قضت امرأة، يوم الإثنين الفائت، بقصف صاروخي مصدره المناطق التي تسيطر عليها قوات النظام و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، استهدف أطراف مدينة اعزاز شمالي حلب.

كذلك ارتكبت روسيا مجزرة، يوم 22 تموز الفائت، راح ضحيتها 7 مدنيين بينهم 4 أطفال من عائلة واحدة، وأصيب 13 آخرون بينهم 8 أطفال، وذلك باستهداف مزرعة لتربية الدواجن يقطنها مهجّرون وبجوارها منازل مدنيين على أطراف قرية الجديدة في ريف إدلب الغربي.

اقرأ أيضاً.. قصف مدفعي وصاروخي للنظام على ريف إدلب والفصائل ترد

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار