قلق أممي إزاء تفشي كورونا بين مسلمي الروهينغيا

تاريخ النشر: 29.08.2020 | 14:32 دمشق

إسطنبول - وكالات

عبّر المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، أمس الجمعة، عن قلق الأمم المتحدة إزاء ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا بين مسلمي "الروهينغيا" في إقليم أراكان، غربي ميانمار.

اقرأ أيضاً: جيش ميانمار يحرق 200 منزل لـ مسلمي الروهينغيا

 

جاء ذلك في مؤتمر صحفي (أونلاين) عقده دوجاريك بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، وقال فيه "إن الأمم المتحدة قلقة من ارتفاع إصابات كورونا في إقليم أراكان".

ولم يحدد دوجاريك عدد الحالات المسجّلة في الإقليم، لكنه أكّد التزام المنظمة الأممية بتقديم المساعدة لمواجهة تفشي الوباء داخل مخيمات اللاجئين والنازحين في جميع أنحاء ميانمار.

ولفت المتحدث إلى أن نحو 700 ألف شخص في "راخين" استفادوا من خدمات الغذاء والماء والصرف الصحي والمأوى.

وأوضح أن المنظمة وزّعت نحو 30 ألف كمامة، ومعدات للنظافة والحماية الشخصية، بالإضافة إلى عشرات مرافق غسل اليدين.

ونقلت وكالة الأناضول عن المسؤول الأممي كشفه عن إصابة عاملين بالأمم المتحدة وموظفين غير حكوميين بالفيروس المستجد، دون تحديد عددهم وجنسياتهم.

ويتعرّض مسلمو "الروهينغيا" في إقليم "أراكان" لحملة عسكرية تشنها القوات المسلحة في "ميانمار"، منذ 25 آب 2017، تساندها ميليشيات "بوذية"، في ظل تقارير أممية تتحدث عن مجازر وحشية ترتكب بحق المسلمين هناك.

ووفقًا لمنظمة العفو الدولية فإن أكثر من 750 ألف لاجئ من الروهينغيا، معظمهم من النساء والأطفال، عبروا إلى بنغلاديش ليصل عدد المضطهدين في بنغلاديش إلى أكثر من 1.2 مليون.