قطر: القصف الإسرائيلي لقطاع غزة اعتداء إجرامي مدان

تاريخ النشر: 11.05.2021 | 19:37 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن القصف الإسرائيلي العشوائي لقطاع غزة أمس، الذي تسبب  بسقوط ضحايا وجرحى من المدنيين بينهم نساء وأطفال، هو اعتداء إجرامي مدان ومرفوض ويساهم في تأزيم الأوضاع ويصب مزيدا من الزيت على نار الأوضاع المشتعلة في القدس المحتلة.

وأكد آل ثاني خلال إلقائه كلمة قطر في الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب، أن مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك يشهدان حملة تصعيدية شرسة تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلي، تتمثل في ارتفاع وتيرة التهويد والاستيطان لتصل إلى مرحلة لا يمكن وصفها إلا بالتطهير العرقي ضد الفلسطينيين وكل ما هو غير يهودي من قبل المستوطنين اليهود الذين اعترفوا أمام الكاميرات بسرقة منازل الفلسطينيين تحت سمع وبصر قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأشار إلى أن "المسألة ليست عملية تملك فردي لبعض المنازل في حي الشيخ جراح بل هي حلقة ضمن مخطط تنفذه الجمعيات الاستيطانية الراديكالية في الأحياء العربية وتعتبره فريضة دينية ووطنية لاقتلاع العرب والحلول مكانهم، وذلك بدعم من الحكومة الإسرائيلية وحتى القانون الإسرائيلي".

وتابع "قامت إسرائيل منذ قرارها ضم القدس بعمليات استيطان وتهويد واسعة، فلم يبقَ إلا الحرم القدسي الشريف الذي يريدوننا أن نعتاد على اقتحام المستوطنين له واعتدائهم على المصلين فيه تحت حماية السلاح. وفي هذه الأيام تكرر اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الأقصى المبارك وإطلاق القنابل الصوتية والرصاص وترويع المصلين دون أية مراعاة لحرمة شهر رمضان المبارك وفي استهتار واضح بمشاعر المسلمين حول العالم وكأنهم على يقين بأنهم سينجون بهذه الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان دون مساءلة".

ومنذ مساء الإثنين، تشن طائرات الاحتلال الإسرائيلي غارات على مناطق متفرقة من قطاع غزة، أسفرت حتى ظهر الثلاثاء، عن مقتل 26 فلسطينيا، وإصابة 122 آخرين بجروح مختلفة.

وصباح الثلاثاء، أعلن جيش الاحتلال استهداف نحو 130 موقعا، واغتيال 15 ناشطا من حركة "حماس"، منذ بدء هجماته على القطاع، في عملية سماها "حارس الأسوار"، بحسب موقع "واللا" الإسرائيلي.​​​​​​

وانتقل التوتر إلى غزة، بعد أن منحت "الغرفة المشتركة" للفصائل الفلسطينية، إسرائيل مهلة حتى الساعة الثالثة من مساء الإثنين، لسحب جنودها من المسجد الأقصى وحي "الشيخ جراح" بمدينة القدس المحتلة والإفراج عن المعتقلين.