"قطر الخيرية" تدعم التعليم لغير الملتحقين بالمدارس شمالي سوريا

تاريخ النشر: 23.12.2020 | 10:32 دمشق

إسطنبول - متابعات

أطلقت منظمة "قطر الخيرية"، بالتعاون مع مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية "الأوتشا" والصندوق الإنساني عبر الحدود "SCHF"، مشروعاً لدعم أنشطة التعليم غير النظامي للأطفال خارج المدارس شمالي سوريا.

ويهدف المشروع إلى إعادة الأطفال إلى المدارس من خلال تطبيق طريقة التعلم السريع لتقليص الفجوة التعليمية، باستخدام منهاج خاص طورته منظمة "اليونيسف"، ما يمكّن الأطفال المنقطعين عن المدارس الالتحاق بالتعليم الرسمي العام المقبل بعد تلقيهم الرعاية والتعليم اللازمين.

ومن المتوقع أن يستفيد من المشروع نحو 1200 طالب وطالبة في كل من مدينتي اعزاز والباب بريف حلب.

وسبق أن قامت "قطر الخيرية" بترميم أول مركزين تعليميين مؤقتين، يقدمان خدمة التعليم غير النظامي (التعليم المسرّع)، في ريفي حلب الشمالي والشرقي.

كما قامت المنظمة بتعيين الكوادر التدريسية المؤهلة، وتدريبها على المنهج الخاص بالتعليم المسرّع، وتوزيع الكتب الخاصة بالتعليم المسرّع ‏ والحقائب المدرسيّة والقرطاسيّة على الأطفال، إضافة إلى تقديم خدمة الدعم النفسي وإدارة الحالة وتفعيل مسارات الإحالة عبر المراكز إلى المنظمات الإنسانية العاملة في مجال حماية الطفل.

ووفرت "قطر الخيرية" المصاريف التشغيلية للمدارس، ووقود التدفئة ضمن الحصص الشتويّة، بالإضافة إلى المواصلات من وإلى المركز للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة.

ووجد مشروع "التعليم المسرّع للأطفال السوريين المنقطعين عن التعليم" إقبالاً كبيراً من الأطفال في مناطق التدخل، حيث تم استكمال تسجيل الأطفال في أسبوع واحد فقط، ليلتزم بعد ذلك الأطفال بالدوام لتعويض ما فاتهم.

وفي هذا الصدد قامت "قطر الخيرية" بالتنسيق مع مديريات التربية من أجل استيعاب هؤلاء الأطفال في المدارس الرسميّة، بعد تقديم الدعم اللازم لهم ليكونوا جنباً إلى جنب مع أقرانهم في مقاعد الدراسة.

ووفق إحصائيات الأمم المتحدة، أصبح عدد كبير من الأطفال السوريين خارج المدرسة بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها السكان في شمال شرقي سوريا.

كما أدى الزواج المبكر، خاصة في المخيمات، إلى حرمان الفتيات من إكمال تعليمهن، ما وسّع الفجوة بين الأطفال غير الملتحقين بالمدارس وأولئك الذين هم في المدرسة.

وسبق أن قدّمت منظمة "قطر الخيرية" أكثر مِن 9 ملايين كتاب مدرسي لطلبة المدارس بمختلف مراحل التعليم الأساسي في مناطق الشمال السوري، وذلك في إطار استكمال المرحلة الثانية مِن مشروع "تحسين مستوى التعليم لأكثر مِن مليون طفل".

وتغطّي الكتب المدرسية 100 % مِن الاحتياج العام للكتاب المدرسي في مناطق الشمال السوري، وتحوي الكتب المواد الأساسيّة في المنهج الدراسي الرسمي السوري كمواد اللغة العربيّة واللغة الإنكليزية والرياضيات (الجبر والهندسة) والعلوم والفيزياء والكيمياء، لمراحل التعليم من الصف الأول وحتى الثاني عشر بفرعه العلمي والأدبي.

وكانت "قطر الخيرية" قد أطلقت في العام 2017 مشروع "تحسين مستوى التعليم لأكثر من مليون طفل"، بهدف تحسين البنية التحتيّة لقطاع التعليم في الشمال السوري، وخلق بيئة مناسبة لتشجيع عودة الأطفال الى المدارس. 

 

 

اقرأ أيضاً: "قطر الخيرية" تقدّم 9 ملايين كتاب مدرسي للطلاب في الشمال السوري

مقالات مقترحة
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين