icon
التغطية الحية

قطاع غزة يحصي أضرار القصف الإسرائيلي على المدارس والقطاع الزراعي

2023.05.03 | 15:40 دمشق

آثار القصف الإسرائيلي على قطاع غزة، 3 أيار/مايو 2023 (وكالة شهاب)
آثار القصف الإسرائيلي على قطاع غزة، 3 أيار/مايو 2023 (وكالة شهاب)
 تلفزيون سوريا ـ متابعات
+A
حجم الخط
-A

قالت وزارة التعليم الفلسطينية في قطاع غزة إن التصعيد الإسرائيلي الأخير تسبب بأضرار مادية لعدد من مدارس القطاع، كما طال القصف عدداً من مرافق وزارة الزراعة.

وأوضحت وزارتا الصحة والزراعة العاملتان في قطاع غزة، في بيانين منفصلين، اليوم الأربعاء، حجم الأضرار المادية التي -بحسب وزارة التربية والتعليم- خلفها القصف

  في عدد من المدارس، أهمها مدرسة ذات الصواري الثانوية للبنات، شمالي غزة، التي تضررت من شظايا صاروخ إسرائيلي سقط في ساحة المدرسة.

وأضافت، تم تعليق الدراسة اليوم في المدرسة الثانوية لأن الشظايا تسببت بأضرار في الفصول الدراسية وتحطم زجاج عدد من النوافذ وحدوث تشققات وتصدعات في جدران الغرف الصفية والمرافق.

وأشار بيان وزارة التعليم إلى أن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على القطاع "تُعرّض مئات الأطفال والطلبة للقتل والإصابة بجروح أو الإصابة بالصدمات النفسية".

بدورها، قالت وزارة الزراعة الفلسطينية، إن القصف الإسرائيلي تسبب بـ"خسائر كبيرة في مبنى الإدارة العامة ‏للإرشاد، ومبنى الإدارة العامة للتخطيط، إضافة الى أضرار جسيمة بمبنى ‏المختبرات".

وأشار بيان الوزارة إلى استهداف ممنهج من قبل إسرائيل لقطاع الزراعة لا سيما أن القصف يستخدم مواد سامة تؤثر على المزروعات.

وبحسب البيان، يعد القصف الإسرائيلي انتهاكا واضحاً للقانون الدولي والإنساني والاتفاقيات الدولية الداعية لتحييد المؤسسات المدنية والخدماتية.

مساء أمس، اندلعت جولة جديدة من التصعيد بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية إثر وفاة خضر عدنان أحد القياديين من حركة "الجهاد الإسلامي" في سجون الاحتلال بعد إضرابه عن الطعام لمدة 86 يوماً.

وقصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية، بعد منتصف ليل أمس الثلاثاء، عدة أهداف في قطاع غزة رداً على إطلاق الفصائل صواريخ من القطاع باتجاه المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة.

وأسفر القصف الإسرائيلي عن مقتل فلسطيني يبلغ من العمر 58 عاماً وإصابة 5 فلسطينيين آخرين، وفق بيان لوزارة الصحة الفلسطينية في القطاع.

في المقابل، لم تتحدث التقارير الإسرائيلية عن وقوع قتلى أو حدوث خسائر من الرشقات الصاروخية على مستوطنات غلاف غزة.

وساطة مصرية قطرية

بعد ساعات من التصعيد وتبادل القصف عقد اتفاق لوقف إطلاق النار بوساطة مصرية قطرية أممية، بحسب وكالة "رويترز".

وقالت مصادر فلسطينية، اليوم الأربعاء، إن اتفاقاً تم عقده بين إسرائيل وفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة لوقف إطلاق النار بعد جولة التصعيد الأخيرة.

ودخل الاتفاق حيز التنفيذ الساعة الثالثة والنصف فجراً، بعد وساطة مصرية قطرية بالإضافة إلى الأمم المتحدة، بحسب وكالة "رويترز".

وذكر مصدران من الفصائل الفلسطينية، أن وقفاً "متبادلاً ومتزامناً" لإطلاق النار دخل حيز التنفيذ في الساعة 3:30 فجراً، بجهود وساطة من جانب مسؤولي مصر وقطر والأمم المتحدة.