"قضائية الانتخابات" تطالب لجانها بالحياد تجاه المرشحين الثلاثة

تاريخ النشر: 18.05.2021 | 09:24 دمشق

آخر تحديث: 18.05.2021 | 09:27 دمشق

إسطنبول - متابعات

طالبت "اللجنة القضائية العليا للانتخابات" لجانها الفرعية في المحافظات الخاضعة لسيطرة نظام الأسد بإدارة عملية الانتخابات الرئاسية، المزمع إجراؤها في 26 من أيار الجاري، بكل "حيادية وشفافية، والبقاء على مسافة واحدة من المرشحين الثلاثة".

وشددت "اللجنة العليا"، خلالها اجتماع مع اللجان القضائية الفرعية في المحافظات، على اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لما وصفته "ضمان إجراء الانتخابات الرئاسية بالشكل الأمثل وسلامتها"، وفق ما نقلت وكالة أنباء النظام "سانا".

كما دعت إلى التقيد بما جاء في قانون الانتخابات العامة لعام 2014، حول ممارسة اللجنة القضائية العليا للانتخابات مهامها بـ"استقلال وحيادية وشفافية دون أي تدخل في شؤونها أو مهامها".

وقال رئيس اللجنة القضائية العليا للانتخابات، القاضي سامر زمريق، إن "تحديد المراكز الانتخابية في كل محافظة يجري وفق احتياجها"، مشيراً إلى أن "بعض المحافظات وصل عدد مراكزها إلى ألفي مركز".

وأوضح زمريق أن اللجان الفرعية ستؤدي خلال الأيام المقبلة اليمين القانونية لرؤساء وأعضاء مراكز الانتخاب في كل محافظة على حدة.

وكانت "المحكمة الدستورية العليا"، التابعة لنظام الأسد، أعلنت عن القائمة النهائية للمرشحين المقبولين للمنافسة على منصب رئيس الجمهورية في الانتخابات وهم: بشار الأسد وعبد الله سلوم عبد الله ومحمود أحمد مرعي.

ويجري نظام الأسد الانتخابات الرئاسية السورية في 26 من أيار الجاري، وفق دستور عام 2012، الذي تنص المادة 88 منه على أن الرئيس لا يمكن أن ينتخب لأكثر من ولايتين كل منهما سبع سنوات، لكن المادة 155 توضح أن ذلك لا ينطبق على الرئيس الحالي، إلا اعتباراً من انتخابات العام 2014.