قصف متبادل بين قوات الأسد والفصائل العسكرية في إدلب

تاريخ النشر: 29.08.2020 | 16:16 دمشق

آخر تحديث: 29.08.2020 | 16:21 دمشق

إدلب ـ خاص

تبادلت الفصائل العسكرية المعارضة وقوات النظام عمليات القصف في ريف إدلب، صباح اليوم، بعد ساعات من استهداف سيارة مفخخة لنقطة مراقبة تركية في ريف إدلب الغربي، بحسب مراسل تلفزيون سوريا.

وقال المتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير ناجي مصطفى لموقع تلفزيون سوريا إن الانفجار أسفر عن إصابات خفيفة بين عناصر الجيش الوطني، كما جرح اثنان من الجيش التركي أثناء تصدّيهم للهجوم في بلدة سلة الزهور بريف جسر الشغور.

في السياق قصفت قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة بلدات وقرى دير سنبل، والبارة، والفطيرة وكنصفرة وسفوهن وفليفل والحلوبة واحسم في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

وقال مراسلنا إن قوات الأسد قتلت قنصاً عنصراً من فصائل المعارضة، في حين وقعت أضرار مادية في ممتلكات المدنيين الخاصة والعامة نتيجة القصف.

في المقابل استهدفت غرفة عمليات "الفتح المبين" بالصواريخ الثقيلة مواقع قوات النظام في مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، وتجمعات النظام والميليشيات الموالية شمال مدينة معرة النعمان.

وقالت غرفة عمليات "الفتح المبين" إنها قتلت قنصاً عنصراً من قوات النظام على محور قرية كفربطيخ بريف إدلب الجنوبي.

كما أحبطت فصائل المعارضة يوم أمس الجمعة هجوماً لقوات النظام على محاور ريف إدلب الجنوبي، في حين قُتل عنصران من قوات النظام في سهل الغاب وجبل الزاوية.

وفي 5 من آذار الماضي، وقع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، اتفاقا لوقف إطلاق النار في إدلب، بعد تصعيد عسكري في المنطقة. 

 

اقرأ أيضا: سيارة ملغمة تستهدف مدرسة تتمركز فيها قوات تركية في إدلب